إطلالة درة التونسية في العام الجديد تثير جمهورها

 

Advertisement

تونس – توليب نيوز| افتتحت الممثلة التونسية درة العام الجديد بإطلالة جديدة بصورة عفوية ومميزة لجمهورها ومتابعيها عبر حسابها الخاص على موقع التواصل “إنستغرام”.

وبدت درة من منزلها وهي تحتسي القهوة، وبيدها خاتم زواجها في العام الجديد.

وكتبت: “أتمنى لكل المُحبّين والأصدقاء وجمهوري الغالي سنة فيها الخير والصحة وراحة البال والنجاح والسعادة، كل الحب لكم بهذه السنة”.

وقالت: “عيشو اللحظات الجميلة في الحياة برضا وإمتنان واللحظات الصعبة بأمل في غد أفضل”.

وأضافت درة التونسية: “تمنياتي الصادقة أن نكون معا في كل سنة ولكم ولأحباءكم: سنة سعيدة 2022”.

Advertisement

وشاركت الفنانة التونسية درة جمهورها عدد من صور العرض الخاص لفيلمها الأخير “الكاهن” الذي أقيم في إحدى دور السينما بمدينة الشيخ زايد أمس.

هذا وقد انضمت درة للعرض الخاص بفيلم “الكاهن” برفقة زوجها هاني سعد، وعلقت على الصور عبر حسابها الرسمي على موقع إنستغرام:

“يمكنكم مشاهدة العرض الخاص للكاهن ابتداء من اليوم في جميع دور السينما في مصر وتونس والسعودية”.

ويشاركها في بطولة فيلم “الكاهن” مجموعة كبيرة من النجوم، من بينهم: إياد نصار، ومحمود حميدة، حسين فهمي، فتحي عبد الوهاب.

وأيضاً جمال سليمان، وحنان سليمان، وأحمد فؤاد سليم، وفاطمة كمال، ومن تأليف محمد ناير وإخراج عثمان أبو لبن.

وكان آخر أعمال درة “غالية” ضمن قصص مسلسل “زي القمر” المكون من 5 أجزاء.

حيث تم تناول قصة “العريس”، الذي يتقدم لخطبة فتاة عبر الإنترنت، حيث تناقش القصة موضوع “الزواج عن بعد”.

وأن العريس طلب منها الزواج فقط بناء على رسائل وفيديو  كولز بينهما، وليس لديهم مشاعر حب متبادلة.

خاصة أنه كان يعمل في بلد آخر غير مصر ولم يستطع العودة إلى مصر للزواج منها.

كما  فجع الموت الفنانة درة بوفاة جدتها التي أثرت عليها بشكل كبير.

ونعتها برسالة مؤثرة لها بنشرها صورا نادرة من طفولتها التي قضتها في تونس مع جدتها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث قالت الفنانة درة بكل حزن إنها تمنت أن تتاح لها الفرصة لرؤيتها قبل أن ترحل.

ومن خلال الإنستغرام قدمت الفنانة درة نعي لجدتها عبر خاصية الاستوري، قالت فيه:

“كم أردت أن أرى وجهك الجميل، أردت أن أعانقك للمرة الأخيرة وأن أسمع كلماتك اللطيفة مرة أخيرة، يا أمي صوفي آن”.

وأضافت: لا أصدق كنت أظن أنك خالدة مثل جمالك.

وتابعت درة: كان نفسي أسمعك عزف البيانو بطريقتك ولو للمرة الأخيرة.. كان نفسى أودعك وأشوف ضحكتك الحلوة ولو آخر مرة.

أحبك وأحزن بعمق.. لله يا جميلتى، لله، أو وداعا جدتى، رحمكِ الله.. الله يرحمها ويدخلها فسيح جنّاته.

قد يعجبك ايضا