الأردن تزيد أسطولها إلى 40 طائرة بـ3-5 سنوات

 

Advertisement

عمان – توليب نيوز| قررت شركة الخطوط الجوية في الأردن إدخال 20 طائرة حديثة لأسطولها الجوي ضمن خطة لتحديث أسطول الطائرات المخصصة للمسافات المتوسطة المدى.

وقالت الشركة في بيان إنها “اتفقت مع شركة صناعة الطائرات الأوروبية إيرباص على إدخال 20 طائرة من الطائرات الحديثة من طراز إيرباص A320neo إلى أسطولها”.

وذكر الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية سامر المجالي قوله إن الأردن ستعزز أسطول طائرات ايرباص لغاية 20 طائرة من طراز A320neo.

وبين أن ذلك كبديل للطائرات المستأجرة عند انتهاء فترات عقود الإيجار، كون الطراز هو الأحدث من انتاج شركة إيرباص”.

ومؤخرا، قال البنك المركزي في الأردن إن الدخل السياحي للمملكة ارتفع 161.6% بأول ثمانية أشهر من العام الحالي، مقارنة بذات المدة من 2021.

وأوضح البنك في بيان أن الدخل السياحي بلغ 2.584 مليار دينار (3.6 مليار دولار).

Advertisement

وبين أن الإنفاق على السياحة خارج الأردن بنفس الفترة بلغ 712.2 مليون دينار، بارتفاع 89.4% على أساس سنوي.

وبلغ رصيد الدين العام المستحق على الأردن بنصف 2022، 1.6%، إلى 29.16 مليار دينار (41 مليار$)، مقابل 28.7 مليار دينار نهاية 2021.

وكشف البنك المركزي في الأردن عن ارتفاع جديد طرأ على الدخل السياحي في الثلث الأول من 2022 ليبلغ 1.21 مليار دولار مقارنة مع 343 مليون دولار بذات المدة من عام 2021.

وقال البنك في بيان إن صعود العائدات مرده لارتفاع أعداد السياح بثلث 2022 الأول إلى 1.059 مليون سائح مقارنة مع 268 ألفا بذات المدة من 2021.

يذكر أن قطاع السياحة تعرض لهزات بفعل جائحة كورونا منذ ربيع عام 2020، إثر إغلاقات وقيود مشددة على حركة المسافرين.

ومؤخرا، أعلن وزير السياحة والآثار في الأردن نايف الفايز عن تعافي تدريجي لقطاع السياحة في البلاد، مؤكدًا أنه سيستردها بشكل كامل في القريب العاجل.

وقال الفايز في تصريح له إنه و”منذ شهر مارس الماضي بدأ الإقبال على السياحة، والأرقام ضمن المتوقع وصمود القطاع ساعدنا بعودته”.

وذكر أن رفع القيود التام تسبب أيضا بتعافي قطاع السياحة الذي تراجع بأول شهرين لكن بمارس عوض الفروق.

وأكد الفايز أن السياحة الخليجية دعمت هذا التعافي، لكنه عرج على تحديات ومشاكل ولا تختلف عن مشاكل العالم.

وتصاعدت مطالب العاملين في قطاع السياحة في الأردن إلى الحكومة لتخفيف قيود السفر المتعلقة بجائحة كورونا، مع استمرار أزمة قطاع السياحة الوافدة.

وقبلها بأيام أعلنت الحكومة حزمة إجراءات تخفيفية مرتقبة بمواجهة كورونا خلال أسبوعين لحماية الاقتصاد والموسم السياحي.

وقال عاملون في قطاع السياحة إن الإجراءات المتبعة بالتعامل مع جائحة تضيق الخناق على السياحة الوافدة.

وأشار هؤلاء إلى أن عديد السياح ألغوا حجوزاتهم خاصة من دول أوروبية إثر تعقيد إجراءات كورونا.

وتتضمن الإجراءات فحص PCR لجميع القادمين للأردن خلال 72 ساعة من السفر، والتسجيل على منصة GATEWAY2JORDAN.

وكذلك الحصول على QRCODE الذي يخوله بالصعود للطائرة لإجراء فحص PCR عند وصوله لمطارات المملكة.

وأعفت من هذا القرار الأطفال دون سن الخمس سنوات.

وألغي القرار السابق بإعفاء الحاصلين على شهادة تطعيم من إجراء فحص PCR.

وكذلك إلغاء القرار السابق باستثناء الأردنيين متلقي المطعوم من إجراء فحص PCR في بلد المغادرة قبل القدوم إلى المملكة بالسفر الذي لا يتجاوز 10 أيام.

وكشف عضو مجلس إدارة جمعية وكلاء السياحة والسفر في الأردن محمود الخصاونة عن أن مبلغ 900 ألف دينار ينقذ القطاع الذي يعاني منذ عامين.

وقال الخصاونة في تصريح إن المبلغ رسوم وتسجيل تعود للحكومة.

وبين أن قطاع مكاتب السياحة والسفر يدفع سنويًا 5 آلاف دينار كرسوم للحكومة في الأردن، رغم اعتباره من قطاعات الأكثر تضررًا من جائحة كورونا.

ودعا الخصاونة الحكومة لأهمية إعفاء القطاع من الرسوم والتسجيل المترتب عليهم، والمتضرر منذ بدء جائحة كورونا.

ونبه إلى أن عدد مكاتب السياحة والسفر يصل إلى 704 مكاتب بطاقة تشغيلية تصل إلى 6.5 ألف موظف.

وتخوف الخصاونة من تهديد يحيط بقطاع السياحة من حيث الاستمرارية.

ويواجه كثير من أصحاب مكاتب السياحة والسفر أزمة مالية خانقة تثقل كاهله.

وأظهر أحدث البيانات لإيرادات السياحة الأردنية خلال عام 2021 تسجيلها ارتفاعًا بنسبة 90% مقارنة بعام 2020، وهو القطاع الأساسي لاقتصاد الأردن.

وذكرت وزارة السياحة والآثار الأردنية في بيان أن هذه الأرقام لا تزال أدنى بكثير مما كانت عليه قبل بدء وباء كورونا.

وبينت أن “الدخل السياحي بلغ عام 2021، قيمة 1.9 مليار دينار (2.68 مليار%)، بارتفاع نسبته 90% عن عام 2020”.

وأشارت إلى أن عائدات القطاع السياحي هبطت من 4.1 مليار دينار (5.78 مليار دولار) في 2019، إلى نحو مليار دينار (1.41 مليار دولار) في 2020.

وأوضحت الوزارة أن “عدد السياح القادمين إلى الأردن بـ 2021 بلغ 2.358676 مليون سائح، محققاً نسبة ارتفاع بلغت 90.2%”.

ونبهت إلى أن ذلك مقارنة بعام 2020 التي وصل فيها عدد السياح إلى 1.23991 مليون سائح.

ويزور الأردن قرابة 5 ملايين سائح سنويا، ووصل إلى 7 ملايين بعام 2008، مقارنة مع نحو مليون سائح عام 1999.

ويساهم قطاع السياحة في عمان بين 12 إلى 14 %، من إجمالي الناتج الداخلي.

ويرتكز اقتصاد الأردن البالغ عدد سكانها نحو 10 ملايين، وتغطي الصحراء نحو 90 % من أراضيها.

ورغم أن صناعة السياحة الأردنية صغيرة إلا أنها محاطة بالدول العربية في جميع الاتجاهات، لذلك هناك اختلافات كثيرة من العالم.

السياحة الاردنية من الشمال الجمهورية السورية ومن الجنوب المملكة العربية السعودية.

ومن الشرق جمهورية العراق ومن الغرب فلسطين ولا يوجد مقصد سوى ميناء صغير في خليج العراق.

(العقبة) ولكن لها تاريخ طويل وحضارة والعديد من الأصول السياحية.

مزيج من الحداثة مع الأساليب التقدمية والحداثة.

أعزائي السائحين تأكدوا من أن السياحة في الأردن ستجعلكم تقضي إجازة ممتعة، مثلما قضيت في عدة مدن في الأردن.

فالتنوع والغنى بالعناصر السياحية غنية جدًا بحيث يمكنك تمديد إجازتك لتعظيم التمتع بها.

السياحة في الأردن
السياحة في الأردن

أهم مدن الأردن

السياحة في عمّان

تتميز عمان عاصمة الأردن بالعديد من المعالم السياحية.

لما تحتويه من العديد من المعالم الأثرية مثل قلعة عمان والمسرح الروماني ومسجد الملك عبد الله.

فضلاً عن العديد من الأماكن الترفيهية وأماكن الترفيه والحدائق العامة.

ومن أهمها وهي حديقة الملك الحسين التي حظيت باهتمام وتنسيق خاص حسب الرؤية الملكية.

فقد صنع فيها نباتات ثمينة وبنى فيها العديد من المرافق مثل القرية الثقافية ، وحديقة الأطفال ، ومسجد الحسين ، ومتحف السيارات الملكي.

مراكز تسوق للعديد من محبي التسوق، بالإضافة إلى متحف الآثار الأردني.

الذي يضم مجموعات أثرية من العصر الحديدي والبرونزي والعصور اللاحقة.

السياحة في العقبة

تعتبر مدينة العقبة من العناصر السياحية الفريدة في الأردن لأنها المخرج الوحيد للأردن في البحر الأحمر.

كما تعتبر نقطة انطلاق للقوارب للوصول إلى الأردن عن طريق البحر وتشتهر أيضًا بتفردها.

يرتبط المطار الدولي بالعديد من عواصم العالم، وله طبيعة فريدة في الجبال المحيطة.

تتيح شواطئها الجميلة للزوار ممارسة جميع الأنشطة البحرية.

مثل السباحة والغوص ومشاهدة الشعاب المرجانية والأسماك الملونة.

والاسترخاء في المنتجعات المتخصصة ، وممارسة اليوجا والتأمل ، والقيام بالسياحة العلاجية.

 

قد يعجبك ايضا