الأزمة المالية تجبر البحرين على تطوير القطاع السياحي

 

Advertisement

المنامة – توليب نيوز| أعلنت مملكة البحرين عن الشروع في صياغة جديدة معدلة لقانون السياحة في المنامة، سعيا منها لتطوير قطاع السياحة على وقع أزمة مالية حادثة.

وقال وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد الزياني إن هيئة السياحة تعد مشروع قانون ليحل محل قانون السياحة المرسوم بقانون رقم (15) لسنة 1986.

وذكر أن الخطوة أتت لتطور القطاع السياحي في البحرين ونموه، “ما استلزم التدخل لتنظيمه من حيث مواكبة التطورات التنظيمية والقانونية كافة”.

وأكدت الوزارة برد على مقترح استبدال القانون القديم للسياحة بآخر جديد، أن الهيئة باشرت بذلك.

وأشارت إلى أن ذلك بطلب نت مرئيات “غرفة البحرين ومجلس التنمية الاقتصادية والجهات الممثلة للقطاعات العاملة على السياحة بموعدٍ أقصاه أبريل 2021”.

يذكر أن لجنة الخدمات بمجلس النواب أقر اقتراح بقانون لسنِّ قانون جديد يحل محل المرسوم بشأن تنظيم السياحة.

Advertisement

وكان الوكيل المساعد لشؤون السياحة في البحرين مبارك العطوي قال إنه تم إعداد قانون تفصيلي جديد للسياحة به لائحة تنفيذية ومذكرة تفسيرية عليه.

وتتضمن أهم مشروعات الدراسة في البحرين عدا عن قانون السياحة الرسمي، دعم التوجه للتسويق السياحي للخليج العربي كوحدة واحدة.

إذا كنت مهتمًا بقضاء عطلة على الشاطئ، فإن المنامة هي الخيار الصحيح

إليك أجمل مناطق الجذب السياحي التي تستحق الزيارة في البحرين.

متحف البحرين الوطني

يعد متحف البحرين الوطني أحد أشهر مناطق الجذب في البلاد، وهو مكان رائع لعرض تاريخ البحرين، مع ارشادات باللغتين الإنجليزية والعربية.

يقع الطابق السفلي في مبنى بالواجهة البحرية، ويعرض الاكتشافات الأثرية لدلمون القديمة، وقاعة الدفن، وعادات وتقاليد البحرين.

يظهر تأثير جنوب آسيا على الملابس في الطابق العلوي، بينما توجد معارض ومخطوطات تاريخية من فترات العصر الإسلامي.

يحتوي المتحف أيضًا على قاعة عرض مؤقتة ومعرض فني حيث تتغير المعروضات بشكل دوري.

ولكن يمكن القول إن أحد أشهرها هو مقهى المتحف الممتاز، الذي يضم شرفة رئيسية تطل على الخليج فوق مسرح البحرين الوطني.

بيت القرآن

بيت القرآن هو مثال رائع للعمارة البحرينية الحديثة.

إلى جانب القرآن، يحتوي أيضًا على مخطوطات ومنحوتات خشبية وأمثلة على الخط الإسلامي.

جامع الفتح

هذا هو مسجد البحرين الكبير، الذي بني بمبلغ 20 مليون دولار، وهو أفخم مسجد في البلاد.

تم إحضار الرخام من إيطاليا لتزيين الأرضية، ووضع الزجاج النمساوي في النوافذ.

وخشب الساج المنحوت محليًا من الهند لصنع الأبواب الرائعة التي يبلغ ارتفاعها 6 أمتار.

يعبد مسجد الفاتح ما يصل إلى 7000 شخص ويتمتع بجو من الفخامة لم يسبق له مثيل في المساجد البحرينية الأخرى.

تتوفر أدلة خاصة باللغتين الإنجليزية والعربية يوميًا لتقديم جولات إرشادية مجانية.

ما عليك سوى القدوم إلى مكتب المسجد والتقدم بطلب.

أولئك الذين يريدون جولات بلغات مختلفة أو لمجموعات من 10 أو أكثر يجب عليهم الاتصال مسبقًا.

قلعة ريفا

تم بناء قلعة الرفاع التي تم ترميمها بالكامل في عام 1812.

يبدو وكأنه قطعة كلاسيكية من التحصينات البحرينية.

ويضم اليوم متحفًا صغيرًا به ممرات مرتفعة تؤدي إلى سلسلة مساحات تفاعلية التي تعزز تجربة الزائر حقًا.

إذا كان لديك وقت، ادخل مسجد Kale في الركن الشمالي.

 

قد يعجبك ايضا