الاحتفالات بعيد ميلاد الملكة في بريطانيا خارج التغطية وتستبدلها بهذا الشيء

أفادت مصادر صحفية في بريطانيا أن الملكة إليزابيث الثانية قد ألغت  الاحتفالات الرسمية السنوية بعيد ميلادها، بسبب استمرار حالة الإغلاق التي فرضها انتشار فيروس كورونا في البلاد.

Advertisement

وغالبا ما تتضمن الاحتفالات الملكية موكباً مهيباً يشارك فيه الحرس الملكي وسلاح الفرسان البريطاني.

وأوضحت التقارير أن هذا الاحتفال يطلق عليه اسم Trooping the Colour.

ويشارك فيه أكثر من 1400 جندي من حرس الشرف وسلاح الفرسان على وقع الموسيقى العسكرية التي يعزفها 400 عازف.

ويقام الاحتفال الكبير يوم السبت الثاني من شهر يونيو/حزيران من كل عام ليس يوم ميلاد الملكة الحقيقي.

ملكة بريطانيا

Advertisement

وهو تقليد اعتمده ملوك بريطانيا في نهاية القرن الثامن عشر بالاحتفال رسمياً بأعياد ميلادهم في هذا الشهر .

وولدت  الملكة اليزابيث في 21 أبريل/نيسان، وأتمت هذا العام الرابعة والتسعين من عمرها،

تابع ايضا/ مصر : التحقيق مع عمال مستشفى بعدما استبدلوا جثتي امرأة ورجل

المرة الثانية التي لم تشهد بريطانيا الاحتفال الملكي

وتعد هذه هي المرة الثانية في 68 عاما من حكم الملكة إليزابيث التي لا تشهد فيها لندن موكب الاحتفال الملكي.

وكانت المرة الأولى في عام 1955، بعد ثلاث سنوات من تتويج الملكة إليزابيث بسبب إضراب عمال السكك الحديد.

وستستبدل الملكة الاحتفال الكبير بموكب مصغر يشارك فيه عدد قليل من أفراد الحرس الويلزي مع فرقة موسيقية عسكرية.

وأشارت المصادر انه ستطبق على المشاركين فقواعد التباعد الاجتماعي والإجراءات المتبعة الخاصة بعد انتشار فيروس كورونا.

وتحظى الاحتفالات الرسمية بعيد الملكة بشعبية كبيرة، وهي تبدأ من أمام قصر باكينغهام وتمر عبر شارع وايت هول، ويحضرها أفراد العائلة المالكة، ويحتشد آلاف الناس لمشاهدتها.

 

 

قد يعجبك ايضا