الحزن يخيم على فلسطين من جديد بعد القبض على أسيرين آخرين.. اليوم السبت

أفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية، صباح اليوم السبت، عن اعتقال أسيرين فلسطينيين في شمال إسرائيل، من بينهم زكريا الزبيدي القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى.

Advertisement

وأفادت “كان” إن قوات من الجيش الإسرائيلي اعتقلت زكريا الزبيدي ومحمد عريضة عند موقف شاحنات في منطقة الشبلي شمال إسرائيل.

يأتي ذلك بعد ساعات من اعتقال أسيرين آخرين في مدينة الناصرة من أصل ستة فلسطينيين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي.

حيث كشفت مصادر عن بعض التفاصيل التي أدت إلى اعتقال الأسيرين الفلسطينيين يعقوب قادري ومحمود العارضة.

وكان من بينها مكالمة مع “قيادي رفيع المستوى في غزة” وصفت بـ “المعلومات الذهبية”.

ونقلت القناة 13 الإسرائيلية عن مصدر في الشاباك وصفه بأنه رائعة.

“المعلومات الذهبية التي تشير إلى السجينين الهاربين كانت عندما اكتشفوا صلة بينهما وبين قائد كبير في غزة”، حسبما ذكر موقع روسيا اليوم.

Advertisement

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أخرى أن اعتقال المتهمين محمد قادري ومحمود العارضة جاء بناء على تصريح لأحد الأشخاص في الناصرة.

كان قد رآهم في سيارة وهرعت الشرطة إلى مكان الحادث حيث انتشروا في منطقة واسعة في الشمال، وتم إحالة سجينين إلى تحقيق الشاباك.

هذا وفي فجر الاثنين الماضي، فر ستة سجناء فلسطينيين من سجون جلبوع ذات الحراسة المشددة.

عبر ثقب في زنزانة تنتهي بنفق خارج أسوار السجن.

وبرغم الوضع الأمني ​​، انتشرت وحدات من الجيش والشرطة في مناطق مختلفة من إسرائيل.

وعلى خط التماس مع الضفة الغربية والأردن وقطاع غزة.

ولم يحدد مسؤولو الأمن الإسرائيليون مكان السجناء الآخرين بعد.

وبحسب ما ورد بدأ ستة سجناء في حفر النفق.

الذي يبلغ طوله حوالي 25 متراً قبل عام من الهروب بملعقة معدنية.

وهذا يشير إلى أن عددا معينا من الأسرى الفلسطينيين كانوا على علم بالخطة، كما كشفت التحقيقات الأولية لإدارة السجن.

قد يعجبك ايضا