الرئيس بوتين: إقدام “يوتيوب” على حجب قناتين في ألمانيا تابعة لـ RT ضد حرية التعبير

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أن موقف يوتيوب من إيقاف بث قناتي RT في ألمانيا يعد “انتهاكًا لحرية التعبير” وقال “عليك توخي الحذر عندما يتعلق الأمر بالإجراءات الانتقامية”.

Advertisement

كما تولى الرد على مارغريتا سيمونيان رئيس تحرير شبكة RT الفضائية الروسية في منتدى فالداي في سوتشي:

“بالنسبة للرد الروسي، علينا توخي الحذر في حالة ارتكاب شخص ما لخطأ في مكان ما.

ثم تابع اكتشفت أنه تم إغلاق حسابات RT حتى لا تعمل، من ناحية أخرى، ينتهكون حرية التعبير “.

كما قال سيمونيان إنها “لم تذهب إلى الولايات المتحدة لتجنب السجن هناك بسبب قانون العملاء الأجانب”.

وصرحت بأنه “هناك أمر استدعاء للتحقيق في أمريكا، حيث لم تحصل RT على وضع الوكيل الأجنبي من تلقاء نفسها في الولايات المتحدة قبل أن يتم تسجيلها على هذا النحو من قبل السلطات الأمريكية.”

وتابعت أن “عقوبة عدم تسجيل عميل أجنبي في الولايات المتحدة هي السجن لمدة خمس سنوات”.

Advertisement

وأوضحت أن “آر تي أمريكا” مدرجة في القائمة الأمريكية للعملاء الأجانب وأن وزارة العدل الأمريكية أضافت قناتها إلى هذه القائمة في عام 2017 بموجب قانون 1938.

كذلك العديد من وسائل الإعلام الأجنبية الأخرى المملوكة للدولة مثل BBC البريطانية، CCTV الصينية.

وأيضا القناة التلفزيونية الفرنسية فرنسا 24 ومحطة الإذاعة الألمانية دويتشه فيله ليست مسجلة على هذا النحو.

وأشارت إلى أن “RT حُرمت من الاعتماد في الكونجرس الأمريكي.

كما أن الشركات الشريكة لـ Sputnik USA مدرجة أيضًا في قائمة العملاء الأجانب”.

رداً على الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية، في عام 2017، أدخلت وزارة العدل الروسية عددًا من مشاريع “Radio Liberty” في سجل العملاء الأجانب لروسيا.

ومنها “راديو أوروبا الحرة – راديو ليبرتي ميديا” الممول من الكونجرس الأمريكي.

أفادت الأنباء أن منصة “يوتيوب” أوقفت عمل قناتي وكالة آر تي الألمانية “RTD” و “دير فلندي بارت”.

وقال مجلس الوزراء الألماني، “السلطات الألمانية لا علاقة لها بهذا القرار وقد تبناه موقع يوتيوب”.

ووصفت رئيس تحرير “آر تي” هذه الإجراءات بأنها “حرب إعلامية معلنة ضد روسيا“، فيما هددت هيئة الرقابة الإعلامية الروسية بحجب موقع يوتيوب على الأراضي الروسية.

قد يعجبك ايضا