الرد الأول من نيللي كريم على الهجوم الذي لحقها بعد مهرجان قرطاج

روت الفنانة نيللي كريم تفاصيل أزمتها الأخيرة، وعلقت بأن جميع الشائعات المتداولة حول مشاركتها مؤخرا في مهرجان قرطاج السينمائي غير صحيحة.

Advertisement

وصرحت بأنها تفاجأت بمعلومات كاذبة حول رفضها إلقاء كلمة بعد تكريمها، متجاهلة تنظيم الندوة المشرفة، ومحاولاتها العودة إلى مصر في أسرع وقت ممكن.

وذكرت أنها ستتجاهل كل ما حدث، لكنها قررت الرد بعد أن نشر مقطع فيديو لزوجها وهو ينفعل على معجبيها ويرفض التقاط الصور معهم.

وقالت نيللي في محادثة هاتفية على الهواء مع الإعلامي شريف عامر من خلال برنامج “يحدث في مصر”:

لا أقول أبدًا لا عندما يأتي شخص كبير أو صغير لالتقاط صورة معي.

لكن بعد انتهاء المهرجان فوجئت بالازدحام، وكنت أرتدي فستانًا طويلًا وداس عليه الناس، وقطعت الفستان.

كما أضافت  ودفعني أحدهم لالتقاط صورة معي.

Advertisement

وقالت عندما غادرت القاعة، لم يكن معي حارس شخصي وكان زوجي يحميني.

وأوضحت كنت قد غادرت القاعة بالفعل لركوب السيارة والذهاب إلى الفندق، وكان اعتراض زوجي على عدم النظام  وليس الجمهور.

وأضافت: الأشخاص الذين يعرفونني على المستوى الشخصي، أو من يعمل معي على المستوى المهني.

يعلم أن نيللي كريم ليس لديها طلبات خاصة، وليست لدي رغبات سواء في العمل أو السفر.

كما أوضحت نيللي حقيقة الأخبار السلبية المتداولة حول المشاهد التي تكرم فيها بمهرجان قرطاج:

كل ما يتداول من شائعات غير صحيح تماماً، صعدت إلى المسرح وحصلت على الجائزة، ولم يطلب مني أحد أن أقول أي شيء كالمعتاد.

وأضافت أنا شخص خجول، لذا إذا كنت في مهرجان القاهرة، فسيكونون جميعًا أصدقائي.

لكنني نزلت من المسرح وشاهدت المنتج صادق الصباح تم تكريمه ولم يلقي كلمة أيضاً.

وقال رضا الباهي مدير مهرجان قرطاج السينمائي في برنامج إذاعي تونسي أن نيللي كريم تلقت الزهور فور وصولها للمطار.

ولكن على الرغم من ذلك لم تكون راضية عن الاستقبال.

حيث كانت تفضل أن يستقبلها مدير المهرجان أو وزيرة الثقافة التونسية.

كما أضاف الباهي أن نيللي خفضت إقامتها في تونس من 3 أيام إلى 24 ساعة كما كان مقررا دون أي إنذار سابق.

 

قد يعجبك ايضا