الشائعات تلاحق بريجيت زوجة الرئيس ماكرون… كانت ذكر وتحولت

انتشرت شائعة جديدة وشاركها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة كبيرة بريجيت زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تفيد بأنها كانت ذكر منذ ولادتها، وهو ما أثار استيائها بشكل كبير.

Advertisement

وبحسب الأنباء التي تم تداولها، صرحت صحفية فرنسية أنه بعد 3 سنوات من التحقيق والبحث، اتضح أن سيدة فرنسا الأولى متحولة جنسيا واسمها الحقيقي “جان ميشيل ترونيو”.

ووفقاً لقناة بي اف ام تي في الفرنسية، فإن هذا الخبر مغطى على نطاق واسع من قبل اليمين.

ومن هنا بدأت تهديدات بريجيت ماكرون، زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

حيث هددت بالانتقام من كل من يدعم شائعة تحولها الجنسي من رجل إلى أنثى.

وكانت مفاجأة للجميع عندما فجرتها واحدة من الصحفيات لتنتشر بعد ذلك بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلاً عن مصادر مقربة من بريجيت، صرحت السيدة بريجيت الفرنسية أنها تخطط لرفع دعوى قضائية.

بعد حملة مكثفة من “الأكاذيب والشائعات” حول ولادتها ذكر حيث تعتبرها مناهضة صريحة لكل المتحولين جنسياً.

Advertisement

كما قام موقع الأخبار الرقمي Numerama بتجميع سلسلة من تلك الأخبار ليكون مجموعة من المعلومات.

وأضاف أنها ظهرت لأول مرة في أعمدة “Faits & Documents” في نسخة 29 سبتمبر الماضي.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها زوجة الرئيس الفرنسي للتنمر والاتهامات ضدها بسبب شكلها وملامحها الحادة.

كما أعربت عن استيائها من العداء الذي واجهته بسبب كونها تكبر زوجها بـ24 سنة، وهو ما اعتبره البعض وضع غير طبيعي.

كذلك وصفها البعض بأنها مثل والدته، وإنها تسيطر عليه.

لذا صرحت بإنها أدركت دائمًا أن زواجها كان “غير تقليدي” لكنها لم تستطع فهم مستوى “العداء” الذي نتج عن ذلك.

قد يعجبك ايضا