القلاع الأكثر جذبا في العالم.. تجربة فريدة بين التاريخ والمعمار

تتمتع القلاع بجاذبية معينة للمسافر الحديث، حيث تسمح لنا الهياكل الشاهقة والحدائق الوفيرة للمساكن الملكية بإعادة النظر في هذه العوالم من قصص ما قبل النوم في طفولتنا.

Advertisement

حيث تلعب القصور والقلاع حول العالم دورًا مقنعًا في سرد ​​التاريخ الغني للمنطقة.

كذلك تكشف قاعاتها الأسطورية وأبراجها العالية انتصارات، ومآسي حكامها.

كما أنها توفر دورات معمارية متعمقة بفضل تصاميمها البراقة والخالدة.

قلعة كايتباي بالإسكندرية

بدأ بناء هذه القلعة المحصنة في البحر الأبيض المتوسط ​​بعد أن علم السلطان أشرف كايتباي أن القوات العثمانية كانت تتقدم إلى الإسكندرية.

تم رسم خطط الحصن بذكاء على المتبقي من منارة فاروس التي هدمت، والتي تمكن العمال من خلالها من إنقاذ أجزاء من الهيكل القديم.

Advertisement

في النهاية، استولت الإمبراطورية العثمانية على مصر، لكن القلعة استمرت في العمل كمعقل عسكري.

قلعة ماتسوموتو في اليابان

تُعرف باسم قلعة كرو بسبب مظهرها الخارجي الأسود، إلى جانب قلعة هيميجي وقلعة كوماموتو من بين أولى القلاع التاريخية في اليابان.

ظهرت قلعة ماتسوموتو عندما بدأت عشيرة أوغاساوارا في بناء قلعة لصد الغزاة الآخرين.

تم تحويل القلعة عبر التاريخ وتطور تصميمها إلى هيكل طويل يتكون من ثلاثة أبراج ذات جدران وأسقف سوداء محببة.

مما جعلها تُعرف باسم “قلعة الغراب”.

قلعة Bojnice في سلوفاكيا

وفقًا للسجلات المكتوبة الموجودة في هذا الحصن في دير الزبور، من المحتمل أن تكون هذه القلعة الرومانية قد بنيت كحصن خشبي في وقت مبكر.

بدأ الحجر تدريجياً في استبدال الخشب، وفي القرن الثاني عشر تفاخرت القلعة بعناصر قوطية وعصر النهضة.

أصبحت قلعة Bojnes واحدة من أهم القلاع في العالم، حيث يستكشف مئات الآلاف من السياح قاعاتها المقدسة كل عام.

قلعة فاسيل غبي جوندر إثيوبيا

أمر الإمبراطور فاسيليدس، بعد كسر تقاليد الماضي وإنشاء العاصمة الجديدة، جوندار، ببناء المدينة المحصنة.

سقط مجمع القلعة في حالة من اليأس لسنوات وتم إدراجه في النهاية في قائمة اليونسكو للتراث.

قلعة نخل في عمان

يرجع تاريخ قلعة نخل إلى تاريخ ما قبل الإسلام وأعيد بناؤها في القرن السابع عشر من قبل المعماريين العمانيين.

قد يعجبك ايضا