الكشف عن خطأين في علاج السعال

 

Advertisement

موسكو – توليب نيوز| قالت الطبيبة الروسية ألكسندرا كوجيفنيكوفا إن الناس يرتكبوا خطأين عند علاج السعال ذاتيا.

وذكرت الطبيبة أن الناس عادة لا يعتبرون السعال الذي لا يصاحبه ارتفاع درجة الحرارة من الأعراض الخطيرة.

وأشارت إلى أنه عند علاج السعال ذاتيا، فقد يرتكب المصاب خطأ جسيما.

وعادة عند ظهور السعال يستنتج الكثيرون أن ناتج عن نزلة برد، ويتناولون أدوية مقشعة دون استشارة الطبيب.

وما يحصل دائما مع أنه واحد من الخطأين اللذين يقترفهما الشخص حالة السعال.

وقالت: “عندما لا يصاحبه ارتفاع بدرجة حرارة الجسم أو أعراض أخرى، يعتقد الكثيرون أنه لا حاجة لمراجعة الطبيب”.

Advertisement

وأشارت إلى أنه مع العلم أن الطبيب هو الشخص الذي يمكنه تشخيص السبب بصورة صحيحة.

وتقول، “ليس من الضروري أن يصاحب عدوى الجهاز التنفسي. بل قد يكون علامة تشير إلى أمراض أخرى. لذلك قد يكون لتناول أدوية مقشعة آثار جانبية.

وأضافت: “أي من المهم قبل البدء بعلاج السعال، تحديد السبب”.

وتكمل: “عندما يكون السعال ناتجا بالفعل عن مرض معد مثل “كوفيد-19″ أو التهاب الجهاز التنفسي الحاد، فإن بعض المرضى يقترفون خطأ آخر”.

ونصحت بعدم تناول المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب.

وأشارت إلى أنه لا يمكن لغير الطبيب تحديد نوع المضاد الحيوي والجرعة اللازمة لعلاج حالة المرض.

يزداد السعال بهدف التخلص من المهيجات والالتهابات من الجسم.

لكن إذا استمر لفترة طويلة يصبح مزعجاً جداً خاصةً إذا أصاب الأطفال، فترغب الأم في علاجه بطرق طبيعية.

وهناك العديد من الأسباب التي قد تسبب السعال، والتي من بينها الحساسية والالتهابات وارتجاع الحمض.

 وفي حين وجود الكثير من العلاجات الطبية، يفضل الكثيرون اللجوء للطبيعة خاصة الأمهات عندما يتعلق الأمر بأطفالهن.

لكن من المهم أن ترى الطبيب إذا كان السعال شديدًا أو استمر لأكثر من بضعة أسابيع.

أفضل طريقة لعلاج السعال

الشاي بالعسل

وجدت دراسة حديثة عن أدوية السعال الليلي عند الأطفال مقارنة بين العسل ومانعه ديكستروميثورفان.

حيث كشف الباحثون أن العسل كان أهم دواء للكحة، يليه ديكستروميثورفان.

وأفضل طريقة تستخدمين بها العسل لعلاجه، اخلطي ملعقتين صغيرتين بالماء الدافئ أو شاي الأعشاب، ثم اشربي هذا المزيج مرة أو مرتين في اليوم.

 الزنجبيل

يمكن أن يخفف الزنجبيل السعال الجاف أو الربو، كما يمكن أن يخفف أيضًا من الغثيان والألم بسبب خصائصه المضادة للالتهابات.

حيث تشير الدراسات إلى أن المركبات المضادة للالتهاب في الزنجبيل قد تقلل من الكحة عن طريق استرخاء الأغشية في الشعب الهوائية.

اصنعي شاي الزنجبيل المهدئ عن طريق إضافة كمية من شرائح الزنجبيل الطازج إلى كوب من الماء الساخن.

ثم اتركيه لبضع دقائق قبل الشرب ويمكنك إضافة العسل أو عصير الليمون لتحسين الطعم وتهدئة الكحة.

السوائل

من الضروري تناول السوائل لمن يعانون من الكحة أو البرد، حيث تشير الدراسات إلى أن شرب السوائل الدافئة يخفف من الكحة.

ومع ذلك، قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من أعراض نزلات البرد أو الأنفلونزا الإضافية من تسخين المشروبات.

تشير الدراسة نفسها إلى أن المشروبات الساخنة خففت المزيد من الأعراض، بما في ذلك التهاب الحلق والقشعريرة والإرهاق.

البخار

املأ وعاءً كبيرًا بالماء الساخن وأضف الأعشاب التي يمكن أن تزيل الاحتقان أو الزيوت الأساسية مثل إكليل الجبل.

 

قد يعجبك ايضا