المسجد الأزرق في يريفان

المسجد الأزرق في يريفان، تقع في يريفان، عاصمة أرمينيا.

Advertisement

بني في العصر الصفوي في عهد نادر شاه في منتصف القرن التاسع عشر، وفي العهد السوفييتي توقف الجامع عن العمل تمامًا وأصبح متحفًا تاريخيًا في يريفان.

بعد استقلال أرمينيا عن الاتحاد السوفيتي، تم تجديد المسجد بدعم من الحكومة الإيرانية وبدأ العمل في المسجد.

وهو حاليًا المسجد الوحيد النشط في أرمينيا.

المسجد الأزرق في يريفان
المسجد الأزرق في يريفان

قم بزيارة المسجد الأزرق في يريفان خلال رحلتك السياحية إلى أرمينيا

يقع المسجد الأزرق في قلب العاصمة الأرمينية يريفان عاصمة أرمينيا، ولا يسكن هذا البلد المسيحي سوى عدد قليل من المسلمين.

الذين ينتمون إلى المسلمين والأجانب الذين يعيشون فيها والبعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية وعددهم لا تتجاوز نسبة أرمينيا 3٪ خمسة بالمائة من مجموع السكان.

Advertisement

في 10 ديسمبر 2015 ، قررت الحكومة الأرمينية منح إيران حق استخدام المسجد الأزرق في وسط العاصمة يريفان لمدة 99 عامًا.

صرح أسميك بوغوصيان، وزير الثقافة الأرميني، أن إيران ستستخدم المسجد كمركز ثقافي.

كما اتخذت الحكومة قرارًا آخر، بموجبه تم الاعتراف بالمسجد الأزرق والأراضي المحيطة به كممتلكات لجمهورية أرمينيا.

تم تضمين المبنى في “المعالم التاريخية والعقارية الثقافية”.

جدير بالذكر أن المسجد الأزرق بني عام 1766 وأعيد ترميمه بين عامي 1996 و 1999 بتمويل إيراني.

عند دخولك المسجد الأزرق الذي يغطي مساحة 7000 متر مربع في قلب العاصمة الأرمينية، سترى ساحة كبيرة في المنتصف مع حديقة جميلة وواسعة.

نافورة ومجموعة من الأشجار تحيط بالمربع من جميع الجهات.

تصل قبة مسجد يريفان إلى 24 متراً وهي قبة المسجد الوحيدة في سماء يريفان.

المربعات والنوافير والأشجار من داخل المسجد لا ترى سوى العيون الزرقاء وتشكل سيمفونية رائعة تجلب لك الراحة النفسية.

كما يوجد على جانبي الساحة الرئيسية 28 قاعة واسعة تضم معارض تاريخية تسجل تاريخ بناء المسجد والمراحل المختلفة حتى يومنا هذا.

وأضاءت أضواء النجف في جميع أنحاء المسجد وانعكست الأضواء على الجدران حتى ظهرت الآيات القرآنية المنقوشة عليها بالفارسية

قد يعجبك ايضا