بالفيديو: أجمل مناطق الأطلال السياحية

تعتبر مناطق الأطلال من اكثر الأماكن السياحية والت يرغب السائحين باستكشاف أنقاض ازدهرت فيها ثقافات الشعوب، أو بقيت غامضة وذلك قبل أن تتلاشى.

وهناك العديد من المواقع الثقافية والدينيّة في جميع أنحاء العالم ما تزال قائمة المعالم ويقصدها السياح.

إليك بععض مناطق الأطلال الأثريّة العالميّة.

  • ماتشو بيتشو

حيث جُمعت كتل حجريّة ضخمةفي الجزء العلوي من الجبل.

وذلك لإنشاء أحد المراكز الدينيّة والسياسيّة والثقافيّة الأهمّ لإمبراطورية الـ”إنكا”.

وقلعة “ماتشو بيتشو” قد تمّ الكشف عنها في سنة 1911 من قبل الأميركي حيرام بينغهام.

وهي مقسّمة إلى قسمين كبيرين:
• القطاع الزراعي، مع شبكة واسعة من المدرّجات.
• القطاع الحضري، مع الهياكل الجذّابة بما في ذلك معبد الشمس.

وهناك تتحدّ “الترّاسات” الخضر، بشكل مكثّف، والجبال المهيبة المحيطة بالموقع لتكوين منظر طبيعي مذهل.

وتعتبر هذه الأطلال في “إنكا” الشهيرة من أجمل المناطق السياحية.

حيث ينتاب زائر المكان في محيط جبال الأنديز، بالبيرو، شيء من الرهبة.

ويجذب الموقع الأثري عشرات الزائرين إلى البيرو، سنويًّا.

ويبلغ ارتفاع القمّة 1640 قدمًا، وهي توفّر إطلالات أخّاذة على المنطقة المحيطة بالأطلال.

  • ستونهنج

وتعتبرهذه الحلقة من الحجارة تحفةً هندسيّةً بجنوب غرب إنجلترا، وتحديدًا في سهل “ساليسبري” بمقاطعة “ويلتشير”.

وقد تطلب بناءها جهدًا كبيرًا من مئات الأشخاص، الذين استخدموا أدوات وتقنيّات بسيطة.

والغرض الأساس من البناء غير معروف حتّى اليوم، إذ لم يسكنه أحد، ولم يكن من الممكن الدفاع عنه،.

ويعتقد البعض وجود سبب روحي لبذل الناس الكثير من الجهد في البناء.

وذلك  في أواخر العصر الحجري والعصر البرونزي بين سنتي 3000 قبل الميلاد و1000 قبل الميلاد .

وتعتبر من أجمل مناطق الأطلال التي يقصدها السياح.

وهناك قصص عن عمالقة أحضروا هذه الأحجار الضخمة من أرض بعيدة.

بالإضافة إلى أساطير حول الحجارة التي تتمتّع بقدرات علاجيّة.

وفي بحوث حديثة، تبيّن أن “ستونهنج” قد يكون عبارة عن موقع دفن قديم.

كل هذه القصص المحيطة بالمكان تجعل من زيارته مُمتعة للغاية.

كما أن تصميم هذه الأطلال رائع وشُيّد خلال ثلاث مراحل:

في المرحلة الأولى، كان هيكل ترابي مبني على هيئة حفرة دائريّة.

وفي المرحلة الثانية، أُضيفت الأخشاب مع الفتحات المثبتة في الأرض.

أمّا في المرحلة الثالثة، فقد ثبّتت الحجارة في مكانها.

وقد استغرقت مراحل البناء الثلاث حوالي خمسمئة سنة، بين 3000 قبل الميلاد و2500 قبل الميلاد.

  • أطلال كاراكول

والتي تعتبر أكبر مدينة تتبع شعب الـ”مايا” تمّ التنقيب عنها في “بيليز”، الدولة التي كانت تُعرف بـ”هندوراس البريطانيّة”.

وتضم هذه الأطلال معابد مهيبة، يُمكن لزائريها تسلّقها للاستمتاع بإطلالة رائعة على محميّة غابات “تشيكويبول”.

وبعد استكشاف أطلال “كاراكول” الجذّابة، يمكنك الاستمتاع بالسباحة في أحواض السباحة.

والتي تعبأ بمياه شلّال “بيج روك فولز” المنعشة أو “ريو أون بولز” في جبل “باين ريدج” القريب.

وكانت مدينة “كاراكول” تمتدّ على أكثر من 168 كيلومترًا مُربّعًا، كما كانت موطنًا لأكثر من مئة ألف شخص.

وهي أكبر بكثير من أي مدينة اليوم في بيليز وأجمل الأطلال السياحية.

اقرأ أيضا| بالفيديو: أجمل المناطق السياحية في أستريا الكرواتية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.