بعد إصابتها ب “السرطان”: الإعلامية أسماء مصطفى .. حالتي معقدة

كشفت الإعلامية أسماء مصطفى، عن أسباب عدم مشاركة تجربتها في مكافحة السرطان مع متابعيها كغيرها من المشاهير، مؤكدة أن حالتها الصحية “معقدة”.

Advertisement

ولا يزال الفريق الطبي يحاول الخروج ببروتوكول علاج كيماوي مناسب لحالتها المتأخرة نسبيًا، ولطمأنة المحبين، اعتذرت عن البث المباشر وأكدت أنها لن تظهر بهذه الحالة الصحية.

أرسلت أسماء رسالة إلى جميع متابعيها عبر صفحتها على فيسبوك وقالت:

مساء الخير تحياتي لكم وردا على سؤال تم طرحه كثيرا على الصفحة لماذا مش بحكي عن تجربتي وتفاصيل معركتي مع المرض المخيف.

الجواب ببساطة هو أنني، بالطبع، مدركه ومقتنعه بأهمية أن مريض السرطان وقدرته على إفادة الآخرين من خلال تجربته، وفي الواقع هناك أشياء كثيرة، وأحيانًا معقدة للغاية.

واضافت “لكني ما زلت في هذه المحنة ولا جديد حتى الان وفي الوقت الحالي.

انتظر الفحص التالي والرد على العلاج ان شاء الله”.

إن شاء الله، عندما يشفيني ربنا، سآتي وأتحدث إليكم بكثرة.

Advertisement

وتابعت: الحاجة الثانية كما أوضحت سابقاً هي مرض لا يوجد له مؤشر للأشخاص.

على العكس من ذلك بالطبع، أهم شيء سأوصي به وأكرره هو أنه حتى لو كانت نفس الإعاقة، فلا توجد حالة مثل الثانية.

لأن أجسامنا ليست متشابهة ولن نعاني من نفس الأعراض. . لأن لا السرطان واحد، ولا العلاجات واحدة، ولا الجسم المصاب واحد.

لذلك لا داعي لمشاركة الخبرات الدوائية، لأن ذلك يحدده الطبيب المختص لكل شخص.

وتابعت: أنه في الحالات المعقدة مثل حالتي، أتناول أنواعًا متعددة من العلاج الكيميائي معًا ويتم التعديل كل فترة.

وأكدت أسماء التي سبق أن حذرت من تجاهل أعراض المرض، أنها فوجئت بانتشار السرطان في معدتها.

قالت: أكتب هذه الكلمات لأني أعلم أن هناك الكثير من الأشخاص الذين أحبهم وأتمنى أن تصل نصيحتي إلى الجميع.

لقد سئمت من الشعور بالتعب واستغرق الأمر وقتًا طويلاً لمعرفة أن السرطان كان ينتشر في بطني.

وأضافت: ” كنت أسعى للحصول على علاج بدون أعراض للاختباء من أسرتي وإكمال عملي، لغاية ما المرض تغلب علي”.

وقالت: نصيحة لوجه الله عندما تكون متعبًا، تكلم، اذهب واكشف عن نفسك.

واسترخي، بلاش عادة أخذ المسكنات من الصيدلية فهي عادة سيئة.

قد يعجبك ايضا