تفاصيل أول مهمة سياحة فضائية لمحطة الفضاء الدولية

 

Advertisement

القاهرة – توليب نيوز| غيرت وكالة ناسا تاريخ إطلاق المستهدف لمهمة الوصول إلى محطة الفضاء الدولية (ISS) من نهاية فبراير إلى نهاية مارس القادم.

وعليه سيتعين على ثلاثة رواد فضاء هواة يتوقون للوصول الانتظار لفترة أطول قليلاً مما كان متوقعًا.

وذكرت شركة أكسيوم سبيس إن فريق المهمة يستهدف الآن 31 مارس بسبب “الاستعدادات الإضافية للمركبات الفضائية وحركة المرور في المحطة الفضائية”.

وبينت أن المركبات الفضائية الأخرى ستناور حولها، ومحطة الفضاء الدولية نهاية فبراير وبداية شهر مارس.

وستستمر مهمة Ax-1 للسياحة الفضائية – أو مهمة “رائد الفضاء الخاص” أسبوع وسيضمها المستثمر الكندي والمحسن مارك باثي.

Advertisement

وستضم ورائد الأعمال الأمريكي لاري كونور وطيار سلاح الجو الإسرائيلي السابق إيتان ستيب.

وسيكمل رائد فضاء ناسا السابق مايكل لوبيز-أليجريا الطاقم ، وسيحل كقائد للمهمة.

ستستخدم Ax-1 صاروخ SpaceX Falcon 9 لإطلاق الطاقم مع مركبة الفضاء Crew Dragon الموثوقة من وإلى المحطة الدولية.

وذكرت أن Pathy و Connor و Stibbe يدفعون 55 مليون دولار لكل رحلة سياحة فضائية.

ويعملون خلالها في مشاريع بحثية وخيرية يحتمل أن تشمل أنشطة مختلفة متعلقة بالصحة.

وأعلنت سبيس إكس عن إطلاق أول رحلة سياحية لها إلى الفضاء مساء الأربعاء، مع 4 أشخاص لم يسافروا إلى الفضاء من قبل.

ومن المتوقع أن تبدأ المهمة التي يطلق عليها اسم “انسبيريشن 4” اليوم الأربعاء الساعة 20:02 مساء (منتصف الليل بتوقيت جرينتش).

 على متن صاروخ فالكون 9  الذي يحمل كبسولة دراجون من منصة الإطلاق الأسطورية 39A في مركز كينيدي التابع لناسا في فلوريدا.

ومن المقرر أن يسافر الأمريكيون الأربعة الموجودون على متن الطائرة بعيدًا عن محطة الفضاء الدولية.

سوف يستهدفون مدارًا بطول 575 كم وسيحلقون حول الأرض حوالي 15 مرة في اليوم.

في نهاية رحلتهم، سيبدأون في العودة إلى الأرض، وستهبط المركبة على ساحل فلوريدا وسيتم تقليل سرعتها الهائلة بواسطة المظلات.

المشاركون في الرحلة

الملياردير جاريد إيزاكمان، أمريكي يبلغ من العمر 38 عامًا.

يمتلك شركة خدمات مالية وطيارًا مخضرمًا، هو أحد أشهر السائحين في سبيس إكس.

كما يستأجر خدماتها بسعر لم يكشف عنه، لكن يقدر بعشرات الملايين من الدولارات وقرر منح ثلاثة مقاعد لغير المشاهير.

ستصبح هايلي أرسينو، البالغة من العمر 29 عامًا، أصغر أمريكية وأول شخص لديه طرف صناعي في الفضاء.

أرسينوي، وهي ناجية من سرطان الأطفال، موجودة في مستشفى سانت جود في ممفيس، تينيسي.

حيث عولجت عندما كانت طفلة، وتعمل مسعفه في مستشفى جود للأطفال.

كم أن الشخص الثاني هو كريس سيمبروفسكي، 42 عامًا، جندي سابق في سلاح القوات الجوية الأمريكي يعمل حاليًا في صناعة الطيران.

والمقعد الأخير يخص Sian Proctor، أستاذة علوم الأرض البالغة من العمر 51 عامًا.

والتي كادت أن تكون رائدة فضاء في وكالة ناسا في عام 2009.

كما ستكون رابع امرأة أمريكية من أصل أفريقي تذهب إلى الفضاء.

 

 

قد يعجبك ايضا