توابع فيروس كورونا تصيب النساء أكثر من الرجال

وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة كوينزلاند في أستراليا أن النساء أكثر عرضة للتأثر بالعواقب الاجتماعية والاقتصادية لفيروس “كورونا”، حيث ارتفعت حالات الاكتئاب والقلق بأكثر من الربع في جميع أنحاء العالم في عام 2020 بسبب هذا الفيروس.

Advertisement

هذه الدراسة هي الأولى من نوعها لتقييم التأثير العالمي لفيروس كورونا على أمراض الاكتئاب والقلق في 204 دولة وإقليم.

وأظهرت النتائج أن الإصابة باضطرابات الاكتئاب الكبرى واضطرابات القلق زادت بنسبة 28٪ و 26٪ على التوالي في عام 2020.

وفي هذا الصدد قال كبير مؤلفي الدراسة داميان سانتوماورو من مركز كوينزلاند لأبحاث الصحة العقلية في أستراليا:

“هذا يسلط الضوء على الحاجة الملحة لتقوية النظم الصحية”.

وأضاف أنه حتى قبل ظهور الفيروس، كانت أنظمة الصحة النفسية في معظم البلدان تفتقر إلى الموارد وغير منظمة.

وسيكون من الصعب تلبية هذا المطلب الإضافي.

Advertisement

وبحسب بحث جديد نُشر في المجلة العلمية “The Lancet”:

“فإن النساء أكثر تضرراً من الرجال، والشباب أكثر تضرراً من الفئات الأكبر سناً”.

وقالت أليز فيراري، المؤلفة المشاركة في الدراسة:

“لسوء الحظ، ولأسباب عديدة، من المرجح أن تتأثر النساء بالعواقب الاجتماعية والاقتصادية لهذا الفيروس”.

وأضاف أن “الرعاية الإضافية والمسؤوليات المنزلية تميل إلى أن تقع على عاتق النساء، ومن المرجح أن تكون النساء ضحايا للعنف الأسري”.

وأوضحت أن إغلاق المدارس والقيود واسعة النطاق، بالإضافة إلى زيادة مخاطر البطالة، تحد من قدرة الشباب على التعلم والتفاعل مع أقرانهم.

كما تساهم في زيادة الضغط على الصحة النفسية للشباب.

وأظهرت الدراسة أن الدول الأكثر تضررا من الفيروس شهدت أقوى زيادات في حالات الاضطرابات النفسية في عام 2020.

ومؤخرا، أفادت دراسة حديثة أن مناعة الرجال تضعف بشكل أسرع من النساء بعد تلقي لقاح “فايزر بيونتك” ضد فيروس كورونا.

ووجدت الدراسة أن النساء بشكل عام كانت لديهن حماية أعلى من فيروس “كوفيد 19” مقارنة بالرجال بعد تلقي جرعة ثانية من لقاح “فايزر”.

قد يعجبك ايضا