تيليغرام المستفيد الأول من أزمة توقف التطبيقات…  بـ70 مليون مستخدم

صرح بافيل دوروف، مؤسس تطبيق المراسلة “تيليغرام”، يوم الثلاثاء، إن التطبيق اكتسب أكثر من 70 مليون مستخدم جديد خلال الوقت الذي تم فيه إغلاق بعض التطبيقات.

Advertisement

حيث بدأت تطبيقات Facebook و Messenger و Instagram و WhatsApp في التوقف عن العمل يوم الاثنين الماضي.

 استمرت فترة التوقف 6 ساعات متتالية، مما أربك المستخدمين في جميع أنحاء العالم للتساؤل عن سبب كون فترة التوقف لغزًا.

لكن أرجع  Facebook انقطاع الخدمة إلى تغيير أدى إلى خلل في نظام الإعداد والتكوين.

أدى هذا إلى منع 3.5 مليار مستخدم من الوصول إلى خدمات مثل WhatsApp و Instagram و Messenger.

وقال دوروف في قناته على تيليغرام: “لقد تجاوز معدل النمو اليومي لتطبيق Telegram عددًا كبيرًا من المعدلات العادية.

وقد استقبلنا أكثر من 70 مليون مستخدم في يوم واحد من منصات أخرى”.

Advertisement

وأشار إلى أن بعض المستخدمين في أمريكا ربما واجهوا خدمة بطيئة حيث اندفع الملايين للتسجيل في نفس الوقت.

لكن الخدمة عادت وتعمل كالمعتاد لمعظم الناس وكان الاتصال أفضل.

وقالت رئيسة مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبي مارجريت فيستاجر إن الخفض يعكس تداعيات الاعتماد على عدد قليل من اللاعبين الكبار.

وأكدت  الحاجة إلى المزيد من المنافسين.

وقالت روسيا إن الحادث يظهر أن موسكو كانت محقة في تطوير منصات الإنترنت المستقلة الخاصة بها وشبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

أثناء انقطاع التيار الكهربائي، تأثر الاقتصاد العالمي، وأعيد ترتيب مصيره، وتأثرت أسواق الأسهم التقنية في العالم.

أصبح تعطل خدمة ثلاثة تطبيقات أزمة عالمية للعديد من الشركات وميزة كبيرة لبعض الشركات المستفيدة من الأزمة.

تقدر الخسائر الإجمالية من هذا الفشل بمبلغ 114 مليار دولار.

تم تقسيمها بين 60 مليار دولار خسرتها منصات Facebook و 47 مليار دولار، مما يمثل انخفاض القيمة السوقية لـ Facebook.

قد يعجبك ايضا