ثلاث منصات متهمة بضرر الاطفال أمام مجلس الشيوخ… يوتيوب من بينها

بعد اتهام منصات يوتيوب وتيك توك وسناب شات بالإضرار بصحة الطفل العقلية والجسدية دافع ممثلو المنصات الثلاثة عن شركاتهم وحاولوا إقناع أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بأنهم يقومون بعمل أفضل من Facebook.

Advertisement

يأتي هذا الضرر من الإعلانات غير الملائمة بالإضافة إلى إظهار حياة تبدو مثالية للآخرين.

وفي هذا الصدد قال السناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنتال، في جلسة استماع أمام لجنة التجارة بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء:

“نريد سباقا في القمة وليس في الأسفل، ولا يعني الاختلاف عن فيسبوك الدفاع عن النفس”.

تأتي هذه الجلسة بعد أسابيع من جلسة أخرى أمام اللجنة من قبل فرانسيس هوجان، مهندسة سابقة في فيسبوك.

وكشف ذلك أن الشبكة الاجتماعية العملاقة تدرك الآثار الضارة لخدماتها على الشباب الذين يستخدمونها.

حيث قالت هوجان إن المجموعة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها تفضل الأرباح على المستخدمين.

Advertisement

كما قال بلومنتال: “كل ما تفعله يسمح لك بزيادة عدد المستخدمين، وخاصة الأطفال، وإبقائهم على منصاتك”.

تساءل البرلمانيون أيضًا عن خيارات المنصات حول حدود العمر، وطرق تعديل المحتوى، وحماية الخصوصية.

لكن ممثلي المنصات الثلاثة دافعوا عن أنفسهم من خلال عرض المقارنات والإجراءات النهائية.

قالت جينيفر ستاوت، نائبة رئيس Snapchat: “تم إنشاء المنصة كعلاج لوسائل التواصل الاجتماعي”.

يختلف التطبيق عن الأنظمة الأساسية الأخرى من خلال كونه أقل انفتاحًا على المحتوى الخارجي.

يقدم Tik Tok و YouTube إصدارات مخصصة لجمهور الشباب مع قيود معينة.

لا يسمح TikTok لأي شخص يقل عمره عن 13 عامًا بنشر مقاطع الفيديو أو التعليق على مقاطع الفيديو التي ينشرها الآخرون.

كما أكد مدير الشؤون العامة في ByteDance مايكل بيكرمان:

“لقد رأينا أشخاصًا يعانون من اضطرابات الأكل يأتون إلى TikTok للتحدث عنها بطريقة إيجابية”.

أعلنت المنصة في نهاية سبتمبر أن عدد المستخدمين النشطين شهريًا تجاوز المليار مستخدم، لكنها لا تزال بعيدة عن موقع يوتيوب.

بذلت خدمة الفيديو من Google قصارى جهدها لإزالة ملايين المحتوى الذي ينتهك قواعدها.

واتفقت لجنة مجلس الشيوخ في الجلسة على أن “وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن توفر فرصا ترفيهية وتعليمية”.

 

قد يعجبك ايضا