جاكرتا الأندونيسية.. أكتشف سحر الطبيعة من خلال الأماكن السياحية والتاريخية

تعد العاصمة الإندونيسية جاكرتا مكانًا جذابًا للزيارة نظرًا لتاريخها الطويل وثقافتها المتنوعة وجمالها الطبيعي الرائع وتطورها السريع.

Advertisement

من المواقع التاريخية إلى المطاعم الرائعة، اكتشف الأماكن التي يمكنك زيارتها في جاكرتا.

النصب التذكاري الوطني

هذا المعلم الشهير في جاكرتا لا يخدم فقط كمنصة مشاهدة رائعة مع مناظر غير مقيدة للمدينة، ولكنه أيضًا متحف يعرض تاريخ البلاد.

يبلغ ارتفاع المبنى 115 مترًا، ومن الرائع رؤيته من الخارج ومغطى بورق ذهبي على شكل لهب.

مسجد الاستقلال

لكونه أكبر مسجد في جنوب شرق آسيا، لن يخيب هذا المبنى آمال السياح بسبب روعته المعمارية بالإضافة إلى أهميته الثقافية والتاريخية.

Advertisement

يقع المسجد في ساحة مارديكا بالعاصمة الإندونيسية، ويلفت الانتباه بأرضياته الضخمة وساحاته المفتوحة على مصراعيها.

باسار بارو

على الرغم من أن اسمها يعني “السوق الجديدة”، إلا أن باسار بارو هي واحدة من أقدم الأسواق في جاكرتا.

يتاجر العديد من البائعين هنا لأجيال، من المنسوجات إلى التحف والتوابل الهندية إلى الإلكترونيات.

كما إنه مليء أيضًا بالمطاعم الصغيرة وأكشاك الطعام.

كوتا توا جاكرتا

تأسست جاكرتا في البداية كعاصمة من قبل المستعمرين الهولنديين، وكانت المنطقة التي تسمى الآن كوتا توا بمثابة المقر الرئيسي لشركة الهند الشرقية الهولندية.

يوجد في المنطقة العديد من المباني القديمة ذات الطراز الأوروبي والتي لا تزال قائمة حتى اليوم.

يمكن للسياح التجول في المكان سيرًا على الأقدام أو استئجار دراجة مزينة بشكل مبهر.

بيتاك شيمبيلان

يقع Petak Sembilan في حي الحي الصيني في جاكرتا، وهو حي حيوي يضم مباني على الطراز الصيني وطعام صيني أصيل في المدينة.

يمكن للسياح تناول طعام الشارع الصيني اللذيذ أثناء استكشاف الحي المزخرف المليء بالمعابد والمنازل القديمة والمتاجر.

متحف وايانغ

يعرض هذا المتحف المخصص للدمى التقليدية لجافا، أنواع وأشكال وايانغ المختلفة من جميع أنحاء البلاد. يمكن للسياح تعلم ومراقبة الفن الضائع للبلد، والذي يزيد عمره عن 1500 عام.

المبنى نفسه ذو أهمية تاريخية، فقد تم بناؤه ككنيسة قبل أن يتم تدميره في زلزال من قبل الهولنديين في عام 1640، وأعيد استخدامه كمركز أبحاث وأعيد افتتاحه لاحقًا كمتحف.

قد يعجبك ايضا