جدل واسع في السعودية بعد مبادرة الحجر الأسود الافتراضي.

تسبب رئيس مجلس إدارة المسجد الحرام والمسجد النبوي د. عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس  بجدل واسع بعد مبادرة الحجر الأسود الافتراضي.

Advertisement

حيث انتشر جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية والدول العربية على إثر تلك الواقعة.

جدير بالذكر أن هذه المبادرة من وكالة شؤون المعارض والمتاحف، ممثلة بالإدارة العامة للمعارض الرقمية، بالتعاون مع رئيس معهد أبحاث الحج والعمرة في الحرمين الشريفين بجامعة أم القرى.

تهدف المبادرة إلى استخدام الواقع الافتراضي (VR) والتجارب الرقمية التي تحاكي الحياة الواقعية.

وشدد السديس على أهمية “خلق بيئة محاكاة افتراضية لمحاكاة أكبر عدد ممكن من الحواس مثل البصر والسمع واللمس وحتى الشم”.

للوصول إلى كافة مخرجات الرئاسة فيما يتعلق بالحرمين الشريفين وجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين من جميع أنحاء العالم.

من خلال العالم الافتراضي، تحاكي الواقع بصراحة وصدق.

Advertisement

وفي هذا الصدد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي منقسمون بين مؤيدين ومعارضين لمبادرة الحجر الأسود الافتراضية.

كما أكد أنصار مبادرة الحجر الأسود الافتراضي على أهمية هذا الحدث في إيصال لمس الحجر الأسود لغير المقتدرين.

حيث اعتقد البعض أن الفكرة ستسمح للكثيرين ممن لا يستطيعون زيارة الحجر الأسود بالحصول على لمحة افتراضية عنه.

كما دافع المغردون عن المبادرة، موضحين أن الغرض من هذه التقنية تعليمي، سياحي.

لتمكين المسلمين من التعرف على الأماكن المقدسة وشكل الكعبة والحجر الأسود، ولا ينصح بها كبديل للحج والعمرة.

والغرض من هذه التقنية تعليمي وسياحي لتمكين المسلمين من التعرف على الأماكن المقدسة وشكل الكعبة والحجر الأسود.

كذلك أكدوا على عدم طرحها قط كبديل للحج والعمرة، ولم يصرح أحد أو يعطي فتوى بأنها كافية للحج والعمرة.

وفي المقابل رفض الكثيرون هذه المحاولة معتبرين أنها خطوة نحو الحج عن بعد.

ومن ناحية أخرى، رحب مستخدمون بالفكرة، لكنهم خافوا من إساءة استخدامها.

 

قد يعجبك ايضا