جديد وائل كفوري يحتل المرتبة الثالثة عالميًا ويتصدّر الترند

 

Advertisement

بيروت – توليب نيوز| تصدر الفنان اللبناني ​وائل كفوري التريند بأكثر من 6 ملايين مشاهدة على منصة يوتيوب رغم أقل من 3 أسابيع من طرح أغنيتي “أوعى تخاف” و”ست الكل”.

واحتل وائل المرتبة الثالثة عالمياً بأغنية “ست الكل” بين الأغنيات الأكثر استماعًا على يوتيوب وسط رواج كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

وباتت أغنية “ست الكل” لـ وائل كفوري من الأكثر تداولاً في لبنان بمنصة يوتيوب.

والأغنية من ألحان وكلمات ​سليم عساف​، وهي ليست العمل الأول الذي يجمع كفوري بـ سليم عساف.

وكات الجمهور تابع الحفل الأول للفنان اللبناني وائل كفوري بعد تعرضه لحادث سير كاد يودي بحياته في لبنان هو وحبيبته التي كانت ترافقه في السيارة أثناء الحادث.

حيث نشر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لحفل وائل كفوري الذي أقيم في منطقة البحر الميت بالأردن.

Advertisement

وكان من بين تلك الفيديوهات فيديو أثار الجدل حيث ظهر كفوري وهو يعتذر فيه للجمهور.

وكان سبب الاعتذار يتعلق بحدوث أي تقصير من قبل الفنان وائل كفوري خارج عن إرادته، والسبب هو أثار الحادث الأليم على جسده.

جدير بالذكر أن  وائل كفوري تعرض الشهر الماضي لحادث سير مروع، ونقل إلى مستشفى فوراً.

وطمأن صديق مقرب من وائل كفوري المعجبين على صحته.

وأوضح أن وائل كان يقود سيارته على طريق أوتوستراد جبيل في طريق عودته من زيارة القديسة رفقا صدمته سيارة قادمة من أحد المفارق على اليمين.

وأضاف بأن الشخص السوري قائد السيارة الأخرى هو المتسبب في الحادث.

مع العلم أن وائل كان يسافر على بعد 110 كيلومترات على طريق الأوتوستراد.

وكشف أن السيارة لم تنقلب لمرة واحدة بل تكرر الأمر عدة مرات بشكل متواصل لكن الفنان نجا بأعجوبة.

كما صرح بأن أي حادث بمثل قوة هذا الحادث يمكن أن يتسبب في الموت على الفور.

وأضاف: لكنه كان عائداً من زيارة إلى القديسة رفقا.

وفيما يخص إصابة وائل وحالته الصحية، أوضح حبيش أن الفنانة الشهير أصيب ببعض الرضوض لا أكثر من ذلك، وأن أي حادث مماثل  لا يمكن تصديق إمكانية النجاة منه.

وأضاف أنه بزيارة الفنان وائل يوم الجمعة الماضي كان ما زال تحت تأثير الصدمة، ولم يكن على علم بما حدث.

وأوضح أن وائل أخبره بأنه لا يعلم كيفية وصوله إلى المستشفى.

كما قال أن الحادث وقع في التاسعة والنصف، وكنت معه في حوالي الساعة 11 صباحا.

وكان واعيا وكان كل شيء على ما يرام لكنه صدم من شدة الحادث.

قد يعجبك ايضا