حداد على الأميرة ديانا في الذكرى الـ 24 لوفاتها.. وسط تجمع محبيها

استقبل العالم في مثل هذا اليوم، قبل 24 عاما، بحزن وأسى نبأ وفاة الأميرة ديانا عن عمر يناهز 36 عاما في حادث تحطم سيارتها في باريس بفرنسا، واليوم في ذكرى وفاتها، تحيي أسرتها وأحبائها ذكراها.

Advertisement

اجتمع الناس حدادا على وفاة ديانا

في ذكرى وفاتها، تجمع عدد كبير من الناس والمعجبين المخلصين للأميرة ديانا، وهم يتركون الزهور والرسائل خارج باب منزلها في لندن، قصر كنسينغتون.

كما أتيحت للآخرين فرصة نادرة لرؤية تمثال الأميرة الذي تم كشف النقاب عنه مؤخرًا.

وزار المكان الذي افتتح فيه القصر أبوابه اليوم التمثال الذي فتحه الأمير وليام وهاري أمام محبي ديانا، بالتزامن مع عيد ميلادها الستين في الأول من يوليو.

وتأتي هذه الترتيبات الخاصة التي تم إجراؤها للاحتفال بالذكرى السنوية على غير العادة.

كان القصر مفتوحًا تقليديًا للجمهور فقط من الأربعاء إلى الأحد بسبب جائحة فيروس كورونا.

Advertisement

لكن القصر الملكي التاريخي، على وجه الخصوص، افتتح الممشى حول الحدائق يوم الثلاثاء من الساعة 3 مساءً حتى 5 مساءً.

عائلتها تتذكرها وتفتقدها

رفع تشارلز سبنسر، شقيق ديانا، علم العائلة فوق المنزل الذي تربو فيه في نورثهامبتونشاير.

في منشور بسيط على وسائل التواصل الاجتماعي، أظهر العلم معلقًا بسلام فوق المنزل.

يقضي الابن الأمير وليام اليوم وحده مع زوجته كيت ميدلتون وأطفالهما الأمير جورج والأميرة تشارلوت والأمير لويس.

نهاية الأميرة ديانا

توفيت الأميرة ديانا عن عمر يناهز 36 عامًا في حادث سيارة في باريس في 31 أغسطس 1997.

لقيت مصرعها عندما اصطدمت سيارتها المرسيدس في نفق بونت دي ألما أثناء مطاردة المصورين لها.

وقد أُطلق عليها لقب “أميرة الشعب” نظرًا لنهجها المهتم بالرعاية والانفتاح في العمل الخيري العام والعمل الإنساني.

قد يعجبك ايضا