حديث حول ترشيح 30 مليون عقار محل البحوث للحد من فيروس كورونا

بينما لا يزال جائحة كورونا تجتاح دول العالم، يبحث العلماء باستمرار لإيجاد عقار لـ Covid-19، في الدراسات الجديدة، استخدم باحثو Mayo Clinic وشركاؤهم محاكاة الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي لدراسة 30 مليون دواء افتراضي.

Advertisement

تمت ترشيحها لمنع الإصابة بفيروس كورونا 2 (السارز) الذي يسبب فيروس كورونا الجديد (COVID-19).

من خلال بحث نشر في مجلة Biomolecules، قام الباحثون بتسريع اكتشاف الأدوية لتحديد أهداف واعدة لمزيد من الدراسة.

يقول أحد الباحثون: “استخدمنا منصة متعددة الأدوية لفحص الأدوية المرشحة.

قمنا بمراجعة الأدوية والمركبات الجديدة المعتمدة من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) والمختبرة سريريًا”.

يقول توماس كولفيلد، عالم الأعصاب الجزيئي في Mayo Clinic والمؤلف الرئيسي للبحث.

كما يستخدم هذا النوع من الأبحاث قواعد البيانات الرقمية والصيغ الرياضية لتحديد المركبات الدوائية التي يحتمل أن تكون مفيدة.

Advertisement

وبدأ الباحثون بـ 30 مليون مركب دوائي، وقدمت أدوات المسح الافتراضية الخاصة بهم إلى تنبؤات حول سلوك المركبات الدوائية المختلفة.

كذلك قام بنمذجة كيفية تفاعلها مع الأهداف البيولوجية على جسيمات SARS-CoV-2.

ثم حصر اختبار السيليكون التركيز على 25 مركبًا.

لإجراء تحليل واختبار أعمق في المختبر، أجرى الباحثون دراسة تجريبية على 25 مركبًا ضد COVID-19.

اختبار الأدوية في كبد الإنسان ومنع انتشار الكورونا

حيث أن إحدى وظائف الكبد هي تنظيف الدم المحتوي على مكونات الدواء.

ابتكر الفريق نموذجًا للكبد البشري على سطح لا يزيد حجمه عن ممحاة قلم رصاص، مثل خلية نحل.

تمكن الباحثون من التنبؤ بأن جميع المركبات الـ 25 ستكون آمنة للكبد البشري.

أكد دكتور كولفيلد: “الهدف هو وقف العدوى وإعادة الخلايا إلى حالتها الصحية”.

مزيج من الأدوية يمكن أن يكون فعالاً في القضاء على الكورونا

يأمل الباحثون في أن مجموعة من الأدوية، مثل مزيج الأدوية المستخدمة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية.

 يمكن أن تكمل نهج عقار التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

ويأمل دكتور كولفيلد إلى أن الخطوة التالية هي البناء على النتائج الجديدة.

قد يعجبك ايضا