حلا شيحة.. تبرئ نفسها من تهمة التطرف وتعلن حبها للفن

تمسكت الفنانة حلا شيحة بموقفها في التعليق الأولي على طردها من النقابة ورفضها تجديد عضويتها، مستشهدة ببيان نشرته دار الافتاء المصرية حول طبيعة الفن.

Advertisement

وأكدت أنها لن تكون متطرفًة في الدفاع عن الفن “من حيث الحلال والحرام”، ولن تكون متحيزًة ضد الأفكار الدينية التشددية.

وقالت حلا على صفحتها على الفيسبوك: شكرا لكل الناس على رسائلهم المشجعة اللطيفة.

وتابعت “أود أن أشكر كل الصحف التي نشرت فتوى دار الإفتاء اليوم موقفي هو نفسه.

مما يفسر أن التمثيل والفن بشكل عام مثل أي مهنة في العالم.

وعلقت “لا أحب أن أكون طرفًا في أي تطرف باسم الدين أو الفن، إذا رفض اتحاد المهن التمثيلية موقف دار الإفتاء فهنيئنا لي على إلغاء عضويتي.

ثم تابعت “لا أحد يستطيع أن ينكر حبي للفن ولا أحد يستطيع أن يزايد”.

Advertisement

وعلقت حلا شيحة “أنا أتحدث فقط عن نفسي وجميع زملائي أقدرهم، الزميل الوحيد الذي أتحدث عنه هو من له علاقة بالموضوع، وأنا ألومه على حسن نيتي تجاهه”.

وتابعت: بالنسبة للحديث غير اللائق عن الأجور… جميع العاملين المجال يعرفون أنني اعتذرت عن كم الكبير من الأعمال الفنية.

“وتعاونت مع أصحاب العمل لقبول راتب دون المستوى… ولم أحصل على آخر جزء من راتبي من الفيلم وكنت قد بدأت في التغيير والإصلاح”.

“لأن الحديث بصراحة عن (الأجور المرتفعة) جعلني أضحك”.

ثم صرحت: أنا فنانة بطبيعتي ومنذ الصغر وكل من يعرفني يعرف حبي للفن، وسأعبر عن نفسي دائمًا من خلال قدراتي الفنية عندما أحب.

لكن الشيء الجديد هو أنني لن أفعل ذلك أبدًا ثمن ما أؤمن به بجدية، كما قلت مؤخرًا، أنا لا أهاجم أو أقاتل أحدًا.

لا أحد وأنا أفضل من الآخرين ولا أنصح أي شخص دون أن أوصي بنفسي أولاً وكلنا نرتكب أخطاء.

لا أحد بلا عيب… وأتمنى دائمًا الأفضل لجميع زملائي وجميع الأشخاص، بما في ذلك العاملين في مجال الأعمال.

قد يعجبك ايضا