حلة بيضاء تكسو جبل اللوز في السعودية وتفاعل واسع

 

Advertisement

الرياض – توليب نيوز| اكتسى جبل اللوز بحلة بيضاء من الثلوج عقب تساقطها عليه ومركز علقان في محافظة تبوك في المملكة العربية السعودية.

ويوثق مقطع فيديو لحظة تساقط الثلوج بظاهرة مناخية تزدان بها المناطق الشمالية من تبوك بهكذا أوقات من كل عام.

وأعلنت إدارة الدفاع المدني في تبوك حالة التأهب لمواجهة الحالة المناخية وموجة الثلوج التي تجتاح منطقة جبل اللوز.

وأكدت جاهزية الفرق والمساندة لأي حالات طارئة.

وكان المركز الوطني للأرصاد في السعودية رجح هطول أمطار رعدية مسبوقة برياحٍ نشطة، وتكوُّن الضباب على أجزاءٍ من مناطق بينها تبوك.

فيما حذر خبير الطقس عبد العزيز الحصيني من تشكل الصقيع على شمال ووسط السعودية، وذروتها نهاية الأسبوع.

Advertisement

وأوضح أنها أقوى موجة برد تؤثر في السعودية منذ دخول شتاء 2022.

 

الرياض – توليب نيوز| كست الثلوج جبل اللوز بمنطقة تبوك في المملكة العربية السعودية، ليظهر بحلة بيضاء جديدة زاده الثلج الأبيض فيها جمالًا.

وتوقعت الأرصاد الجوية السعودية أن يستمر المشهد في تبوك حتى غد الأحد.

وذكرت تقارير صحفية أن إقبالًا واسعًا من أهالي المنطقة في السعودية للاستمتاع بالأجواء بأعلى قمم جبل اللوز.

يذكر أن المركز الوطني للأرصاد الجوية رجح تساقط الثلوج على جبل اللوز.

ونبه إلى احتمال تدني  مدى الرؤية في المنطقة.

وصرحت المستشارة القانونية السعودية نوال الشمري إن تصوير حوادث معينة يخالف القانون ويفرض غرامات تصل إلى 2000 ريال.

وهذا يتعلق بتصوير بعض الحوادث المرورية والجنائية أو حتى تصوير الأفراد.

وبحسب الشمري، فإن أي تصوير لحدث ما يعتبر انتهاكًا ما لم يكن المقصود به إلقاء الضوء على نظام أو إقامة حق، ولا يعني ضمناً من يصوره.

وأضافت: “هناك جهات مختصة بكل حادث مروري أو جنائي” وهذه العقوبة تندرج تحت بند 19 من لائحة الذوق العام.

والتي يجهلها الكثير من الناس، ممن لا يدركون إنها جريمة يعاقب عليها القانون.

كما صرحت بأن هذه اللائحة تنص على أن:

“التصوير غير المصرح به لأشخاص أو التصوير غير المصرح به لحادث مروري أو جنائي يخضع أيضا للعقوبة.

والتي تصل إلى ألف ريال وإزالة الصورة، وفي حالة التكرار الغرامة ألفي ريال.

كما نوهت بأن هذه الحوادث سواء كانت حوادث سير أو غرق أو حرائق تدخل ضمن نظام المعلومات الجنائية.

والسبب تجاهل المصور لحالة المصاب، والتصوير بدون إذن.

وتعتبر هذه الانتهاكات جرائم ضد النظام العام، وانتهاكاً لحرمة الحياة الخاصة، وانتهاكاً للقيم والآداب العامة.

وصرحت النيابة العامة السعودية بالسجن لمدة لا تزيد عن خمس سنوات وغرامة لا تزيد عن ثلاثة ملايين ريال عقابًا على نشر الشائعات في المملكة.

وقالت النيابة العامة السعودية في بيان لها إن:

“نشر إشاعات أو أنباء كاذبة من شأنها تعريض النظام أو السلامة العامة للخطر أو نشرها أو إعادة نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو أي وسيلة تقنية”.

وهذا النوع من الجرائم يدخل أيضاً تحت مسمى الجرائم المعلوماتية، ويعاقب عليها القانون بالسجن خمس سنوات وغرامة ثلاثة ملايين ريال.

 

قد يعجبك ايضا