هكذا تكشف أسباب آلام الظهر.. علاج سحري

 

Advertisement

نيويورك – توليب نيوز| يعاني كل شخص بالغ في العالم من آلام حادة في الظهر أثناء حياته، وتظهر فجأة بالرقبة والظهر وأسفله، وتعد سببًا رئيسًا للإعاقة في الفئة العمرية حتى 45 سنة.

ويقول باحثون إن 20٪ فقط ممن يعانون يطلبون المساعدة الطبية، تحت مبرر أنه “ربما ستمر من تلقاء نفسها”.

وأكثر هذه المشاكل التهاب الظهر، الذي يعالجه كثيرون بتدفئتها لحين زوال الالتهاب لكنه قد يتطور مع مرور الزمن ويصبح علاجه طويلا.

وأوضحت الطبيبة المختصة ألينا زغربنيفا أنه إذا كان المريض يعاني من التهاب في الظهر، فإن البرودة تكون أسوأ بكثير بالنسبة له من الحرارة.

وقالت الطبيبة الروسية أنه وبعد زيارة الحمام، أو الساونا، أو إذا ربط بغطاء صوف يكون الأمر أسهل قليلاً بالنسبة له.

لكن إذا كان المريض الآن بفترة التهاب حادة، فإن أي إجراءات تدفئة نتائجها معاكسة.

Advertisement

وذكرت أنه سيتحسن تدفق الدم بموقع الالتهاب بشكل كبير، وأنه قد تتدهور الحالة الصحية.

وبحسب الطبيبة، فإنه “عادة ما تؤدي إجراءات التسخين إلى تحسن في حالة المريض”.

ونشرت طرقًا لتشخيص المشكلات التي تسبب الألم و”تحديد النقطة” لعلاجها.

وأوضحت أنه يجب توجيه الاهتمام الأساسي لإجراء تشخيص دقيق للتفريق بين ألم الالتهاب وألم ظهر إثر التلف الميكانيكي للعمود الفقري.

وقالت: “حين يعاني المريض من أي مشاكل في العمود الفقري، من المهم جدًا فهم خصائص متلازمة الألم”.

وسبب آلام الظهر أثناء الحمل، عادة ما تعاني النساء منه أثناء الحمل، خاصة في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وقد تستمر أحيانًا حتى 6 أشهر بعد الحمل، فما هو السبب الرئيسي لآلام الظهر عند النساء الحوامل؟

سبب آلام الظهر أثناء الحمل
سبب آلام الظهر أثناء الحمل

آلام الظهر أثناء الحمل

عادة ما تقع هذه الآلام في أسفل الظهر، وقد تمتد إلى الساقين.

وتحدث عند القيام ببعض الأنشطة (مثل المشي، أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن.

أو الانحناء للأمام، أو الاستلقاء في السرير، أو حمل الأشياء).

مع تقدم الحمل وزيادة وزن الجنين، يزداد التوتر والحمل على المفاصل والعضلات والأربطة أسفل الظهر.

وتضعف عضلات البطن وتترهل.

وفي الوقت نفسه، يتم إفراز هرمونات معينة في المشيمة يزيد أيضا من  استرخاء العضلات وزيادة الأوتار والأربطة لزيادة مرونة قناة الولادة ومساعدتها على التمدد.

بالطبع، لا تقتصر تأثيرات هذه الهرمونات على حوض المرأة الحامل، بل يمكن أن تمتد أيضًا إلى جميع المفاصل، بما في ذلك مفاصل العمود الفقري.

سيؤثر الوضع السيئ والتمارين العضلية الضعيفة على طريقة تكيف الظهر مع الحمل وزيادة احتمالية آلام الظهر للمرأة  الحامل .

من أهم وأبرز أسباب آلام الظهر عند المرأة الحامل

مع تقدم الحمل، يزداد تقوس العمود الفقري القطني، مما يزيد الضغط على عضلات الظهر، وقد تعاني النساء الحوامل أيضًا من آلام الظهر، وفيما يلي ابرز الأسباب:

  • التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل، وذلك بسبب زيادة إفراز هرمونات معينة، مما يزيد من ارتخاء الأربطة والعضلات.
  • زيادة الوزن أثناء الحمل.
  • تغير مركز ثقل الجسم وزيادة تقوس الخصر.

 نصائح للوقاية من آلام الظهر اثناء الحمل

وإليك بعض النصائح للمساعدة في منعها وتقليل شدة آلام ظهر المرأة الحامل من خلال الإجراءات التالية:

  • الحفاظ على صحة الجسم.
  • تجنب المواقف الخاطئة عند الجلوس أو الوقوف أو الانحناء.
  • عدم الوقوف لفترة طويلة (أكثر من نصف ساعة) أو الجلوس لفترة طويلة.
  • تجنب حمل أشياء ثقيلة.
  • اختيار الأحذية المناسبة والابتعاد عن الكعب العالي.
  • عند الاستلقاء أو مغادرة السرير، اتبعي الإرشادات الصحية.
  • اختاري الوسادة المناسبة عند الاستلقاء على جانب واحد، ووضع وسادة رقيقة بين رجليك وتحت بطنك.

 

 

قد يعجبك ايضا