دراسة تؤكد ..المكملات الغذائية خطر كبير يهدد الكبد والجهاز الهضمي بالتلف

تؤكد الدراسة أنه يمكن أن يأتي من تناول العديد من الأدوية أو المكملات الغذائية بشكل غير صحيح، والتي تستخدم عادة في الصالات الرياضية ألى تلف الكبد.

Advertisement

يتم تسجيل عدد متزايد من المرضى في المستشفيات الكندية ويتم إدخالهم مصابين بعدوى خطيرة في الكبد أو الجهاز الهضمي.

 وقد عانى البعض من مشاكل كبيرة تستدعي عملية زراعة كبد جديدة، حيث تؤكد بعض الدراسات وجود علامات في الجسم تنبأ بوجود أصابة.

أثار معدل الزيادة هذا أقلق العلماء والأطباء وحيرهم، حيث تقوم إميلي ناش بعمل ميداني في مستشفى الأمير ألفريد.

راجعت خلالها سجلات أكثر من 184 مريضًا قدموا إلى مركز AW Morrow لأمراض الجهاز الهضمي والكبد بين عامي 2009 و 2020 لإصابة الكبد الناجمة عن الأدوية.

والدراسة التي نشرت نتائجها الجارديان تحت عنوان:

(أظهرت إحدى الدراسات أن المكملات تسببت في إصابات خطيرة في الكبد لدى الأستراليين، بعضها تطلب عمليات زرع.

Advertisement

قاموا بتوسيع عضلاتهم ونحتوا بطونهم وفقدوا أكبادهم.

وأكدت الدراسة أن هناك “مكملات عشبية وغذائية تدعي أنها تعزز نمو العضلات أو تساعد على إنقاص الوزن”.

لقد أصاب بعض الناس بشدة لدرجة أنهم احتاجوا إلى زراعة كبد “.

قال الدكتور كين ليو إن أحد مؤلفي البحث المنشور هو خبير في زراعة الكبد:

“لقد شعر بأنه مضطر لإجراء الدراسة لأنه لاحظ المزيد من المرضى الذين يعانون من تلف الكبد من الأدوية التي لا ترتبط عادة بتلف الكبد.”

وفقًا للمصدر، تعتبر جرعة زائدة من الباراسيتامول المستخدم على نطاق واسع بدون وصفة طبية لعلاج تلف الكبد والحمى والألم.

باراسيتامول .. عواقب وخيمة

وجد الباحثون أن 115 من 69 مريضًا يعانون من تلف الكبد الناجم عن الباراسيتامول يعانون من تلف في الكبد لا علاقة له بالباراسيتامول.

وشملت 19 حالة بسبب المضادات الحيوية، و 15 حالة تتعلق بالمكملات العشبية والغذائية.

وباقي الحالات تتعلق بالسل أو الأدوية المضادة للسرطان.

تحدث د. ليو: “بدأت أرى تلف الكبد لدى المرضى بعد استخدام مكملات كمال الأجسام للذكور أو مكملات إنقاص الوزن للإناث”.

قد يعجبك ايضا