دراسة جديدة تكشف حقيقة تورط مختبر ووهان في تسريب فيروس كورونا

كشفت دراسة جديدة عن رسالة كتبها 27 عالمًا في المجلة الطبية The Lancet، تستبعد احتمال أن يكون الفيروس التاجي قد نشأ من مختبر تابع للباحثين الصينيين في ووهان، الصين.

Advertisement

ووفقًا لصحيفة ديلي ميل، في 7 مارس من العام الماضي، أصدرت The Lancet رسالة مهمة.

هذه هي الرسالة التي يقول 27 عالمًا إنهم “يدينون بشدة” نظريات المؤامرة.

هذه النظريات تدور حول أصول جائحة فيروس كورونا الذي أصاب العالم بأسره.

كما ذكرت الصحيفة أن الرسالة أوقفت النقاش حول ما إذا كان فيروس كورونا من صنع الإنسان أم تسرب من المختبر في ووهان.

معتبرا أن منطقة ووهان هي أصل الفيروس.

لكن دراسة أجرتها The Telegraph وجدت أن 26 عالماً من أصل 27 عالماً كتبوا الرسالة لهم صلات بمعهد ووهان لعلم الفيروسات.

Advertisement

لذا عند الاشتباه في حدوث تسرب يتم التشكيك في حيادهم في الحكم.

أيضا من بين الموقعين الدكتور بيتر داسزاك، رئيس مجلس إدارة EcoHealth Alliance UK.

كما لوحظ أن الشركة هي التي ضخت الأموال في البحث المثير للجدل في معهد ووهان لعلم الفيروسات.

وكذلك السير جيريمي فارار المستشار العلمي لحكومة المملكة المتحدة.

وتم العثور على طبيب واحد فقط – رونالد كورلي، عالم الأحياء الدقيقة في جامعة بوسطن – بدون ارتباط مع الممولين أو الباحثين في معهد ووهان.

على هذا النحو، أوضح لصحيفة The Telegraph أن العلماء الذين وقعوا الرسالة لديهم علاقات بمعهد ووهان لعلم الفيروسات.

جدير بالذكر تتسبب عدوى فيروس كورونا في الإرهاقً والخمول لفترات طويلة ويمكن أن تؤدي إلى فقدان طبيعي لقوة العضلات وطاقتها.

بالإضافة إلى التغيرات في التمثيل الغذائي، والصحة المناعية، والوظيفة الحشوية، يصبح النشاط البدني أحد أهم جوانب عملية الشفاء.

كذلك يجب عدم إجهاد النفس والتحرك قدر الإمكان؛ لمساعدة الجسم على العودة إلى وظائفه الطبيعية.

قد يعجبك ايضا