دراسة حديثة في جامعة كاليفورنيا… تحذر من كارثة جراء استخدام الموبايل بكثرة

يتضمن البحث “المثير للجدل” تحليلا إحصائيا لـ 46 دراسة مختلفة حول استخدام الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم من قبل خبراء من جامعة كاليفورنيا.

Advertisement

استعرض خبراء بيركلي الأبحاث السابقة في الولايات المتحدة والسويد وإنجلترا واليابان للحصول على صورة شاملة لاستخدام الهاتف المحمول والصحة.

يسبب الهاتف الخلوي أمراضًا مستعصية وفقا لجامعة كاليفورنيا

تشير الورقة، التي تحمل عنوان (إنفاق 17 دقيقة فقط يوميًا على جهازك خلال فترة عشر سنوات إلى زيادة خطر الإصابة بورم بنسبة 60٪).

بحث “مثير للجدل” بسبب تضارب المعلومات

وصف المقال البحث بأنه “مثير للجدل” بسبب عدم تناسق المعلومات.

لكن الباحثين شددوا على أن الإشعاع الصادر عن إشارات الهاتف الخلوي “يتداخل مع الآليات الخلوية”.

Advertisement

وأن هذا التداخل يمكن أن يؤدي إلى تكوين بروتينات الإجهاد التي تسبب تلف الحمض النووي والأورام.

على النقيض من ذلك، نفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أي صلة بين الهواتف المحمولة والسرطان.

مشيرة إلى أنه “لا يوجد دليل علمي ثابت أو موثوق على المشكلات الصحية الناجمة عن التعرض لطاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من الهواتف المحمولة.”

مؤلف الدراسة في كاليفورنيا: أنصح الناس باستخدام الهواتف السلكية

نصح مؤلف الدراسة، الأشخاص بتقليل الوقت الذي يقضونه على هواتفهم المحمولة، وإبعادهم عن الجسم قدر الإمكان، واستخدام خط أرضي.

إنها قضية سياسية حساسة.

صنف موسكوفيتز الدراسات التي تدرس العلاقة بين استخدام الموبايل والسرطان على أنها “مثيرة للجدل” وشدد على أنها “قضية سياسية حساسة للغاية”.

ونقلاً عن دراسات رفضت الارتباط بين السرطان والهاتف.

قال إن له آثارًا اقتصادية كبيرة على صناعة الهاتف المحمول، والتي تمول أيضًا عددًا من الدراسات حول هذا الموضوع.

قال موسكوفيتز:

“إن استخدام الهواتف المحمولة يسلط الضوء على عدد من قضايا الصحة العامة، وللأسف لم يحظ باهتمام كبير في المجتمع العلمي”.

المؤسسات تعطي نتائج خاطئة بسبب التمويل

يسلط الموقع الإلكتروني لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة الضوء على أن أحدث الأدلة العلمية تظهر أن استخدام الهاتف الخلوي لا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

 

 

 

قد يعجبك ايضا