سن المراهقة.. حقائق لا تعرفها عنه ونصائح هامة إلى الأم

حقائق يجب أن تعرفها كل أم عن المراهقة: إن الأم لها تأثير كبير على أطفالها لدرجة أن سلوكهم في السنوات اللاحقة يكون متجذرًا في علاقتهم بأمهم.

Advertisement

لا أحد يفهم الطفل أفضل من الأم، فمنذ الولادة وحتى سن الرشد.

يطور الصبي علاقة عميقة الجذور مع والدته، وهذه العلاقة ضرورية لنمو الطفل العام وصحته العاطفية.

لماذا العلاقة بين الأم والابن مهمة؟

قوي ومستقل عاطفيًا: ينمو الصبي الذي تحبه أمه وتعتني به ليصبح رجلاً واثقًا، وفقًا لدراسة نُشرت في عدد أغسطس 2011 من مجلة تنمية الطفل.

يؤكد حب الأم وقبولها غير المشروط لابنها أنها محبوبة ويمكنها فعل ذلك.

التحكم في سلوكه: يساعد الذكاء العاطفي الذي تنقله الأم ابنها على تنمية القدرة على التعبير عن أفكاره وتحقيق التوازن بين عواطفه.

Advertisement

وبالتالي، فإنه يطور ضبط النفس في الفصل وفي البيئات الاجتماعية.

يحترم المرأة: تساعد العلاقة الوثيقة مع الأم الطفل على تقدير دورها في حياتها ومساهمتها في الأسرة، وسوف تتعلم احترام المرأة بشكل عام.

هذا لأنهم أقل عرضة لتجربة قضايا التفوق مع الزميلات.

ما مدى قرب العلاقة بين الأم والابن؟

إذا كان الرجل قريبًا جدًا من والدته، فيمكن اعتباره ابن الأم.

وإذا لم يكن قريبًا بدرجة كافية، فقد يتم الحكم عليه بتجاهله حب والدته.

مشاكل العلاقة بين الأم والابن

معظم الأولاد يعانون من الصراعات مع ا أمهات خلال فترات المراهقة.

يمكن أن تظهر المشاكل مرة أخرى في مرحلة البلوغ عندما يتزوج الصبي ويكون لديه عائلة.

دعونا نرى حقائق المشاكل النموذجية في هذه العلاقة.

يشعر بالاشمئزاز من القواعد: يحب المراهقون استكشاف العالم.

قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء، والعودة إلى المنزل في وقت متأخر من الليل.

والقواعد أو الأسئلة التي تثيرها الأم تزعج المراهقين.

مطالب المال: يحتاج المراهقون إلى المال للخروج مع الأصدقاء، أو التباهي بالأشياء الفاخرة، أو شراء دراجة أو ملابس باهظة الثمن.

يريدون من والدتهم أن تمنحهم المال وقتما يريدون، لكنهم لا يريدونهم أن يطرحوا أسئلة حول كيفية إنفاقهم للمال.

قد يعجبك ايضا