طبيب مصري بأمريكا توصل لعلاج جلطات القلب وسط أندهاش عالمي كبير

صرح موقع سكاي نيوز، أن حنا، يبلغ من العمر 28 عامًا وفريقه استطاعوا الوصول الى الجينات التي تتحكم في شفاء جلطات القلب، القاتل البشري الأول في العالم.

Advertisement

قال الطبيب المصري، من محافظة أسيوط بجنوب مصر، عن نجاحه:

 ثبت علميًا أن النوبة القلبية تحدث عند انسداد أحد الشرايين المغذية للقلب، مما يتسبب في تلف دائم لجزء من عضلة القلب خلال 20 إلى 30 دقيقة.

وذلك لأن خلايا القلب معرضة لنقص الأكسجين، وخلال الجلطة يتفاعل الجسم مع الالتهابات الخطيرة في القلب.

ثم يتخلص الجسم من الجزء التالف من القلب ويستبدله بنسيج ليفي يسمى تليف القلب في الأيام التي تلي الجلطة.

استندت أبحاث أنيس حنا وفريقها إلى اكتشاف الجينات المسئولة عن شفاء أنسجة القلب التي تضررت بسبب الجلطة.

بعد 4 سنوات من البحث، اكتشف هو ومجموعته البحثية أهم الجينات التي تتحكم في الالتهاب وتليف عضلة القلب نتيجة الجلطة.

Advertisement

ومن أهم الجينات التي اكتشفها حنا اسم “صمد 3” لما له من دور مهم في تفاعلات السيتوكين.

كما أظهرت دراسة نشرت في المجلة العلمية Circulation Research.

وأوضح حنا قائلا:

“قمنا بتعديل هذا الجين في الخلايا التي تسبب جلطات القلب (الضامة القلبية) في حيوانات التجارب ثم أصابناها بنوبة قلبية مشابهة لما يحدث عند البشر.

واكتشفنا أن هذا الجين مسؤول عن تنشيط هذه الخلايا لإزالة بقايا الجزء التالف من القلب “.

بعد توقف هذه الخلايا عن العمل، يقوم هذا الجين بتحويل الخلايا الالتهابية إلى خلايا مفيدة.

وتعمل على منع الالتهاب والمساهمة في شفاء عضلة القلب، وكذلك حماية الجزء العضلي المجاور للجلطة من التلف.

احتفلت المجلات العلمية الخاصة الكبرى في الولايات المتحدة بنجاح حنا، وكذلك جمعية القلب الأمريكية، وهي أكبر منظمة في العالم في هذا المجال.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب هي السبب الأول للوفاة في العالم.

حيث تسببت في 18 مليون حالة وفاة في عام 2019، تمثل 32٪ من جميع أسباب الوفاة و 85٪ من الوفيات لأسباب تتعلق بالقلب. كان المرض نتيجة لسكتات دماغية.

يشار إلى أن الباحث المصري أنيس حنا تخرج من كلية الطب بالإسكندرية عام 2017 ويسعى حاليًا للحصول على زمالة ما بعد الدكتوراه في كلية ألبرت أينشتاين للطب بنيويورك.

وهي خطوة مهمة في مسيرتها المهنية لتشكيل مجموعة البحث الخاصة بهم بعد ذلك.

قد يعجبك ايضا