عاجل… ظهور أول حالة إصابة بمتحور أوميكرون في السعودية

أعلنت المملكة العربية السعودية عن أول حالة إصابة  بمتحور أوميكرون لشخص إليها من شمال إفريقيا، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية يوم الأربعاء.

Advertisement

وفي بيان أصدرته وزارة الصحة السعودية، وفق ما أوردته الوكالة، إن السلطات تعزل المصاب وكل من خالطه.

كما إنها الحالة الأولى لمتحور أوميكرون تم الإبلاغ عنها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كذلك قالت وزارة الصحة إن المريض مواطن سعودي من دولة في شمال إفريقيا، دون مزيد من التفاصيل.

وحثت الوزارة السعودية الناس على إكمال اللقاح وأمرت المسافرين بالالتزام بالعزل الذاتي وإرشادات الاختبار.

ويتزامن ظهور أول إصابة بالمتحول الجديد في الشرق الأوسط مع تحذير العلماء من أن “أوميكرون” قد هزم مناعة الجسم.

بالإضافة إلى احتمالية إطلاق موجة من العدوى في الفترة المقبلة “قد تكون كبيرة”.

Advertisement

كما حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أوميكرون شديد التحور يمكن أن ينتشر على مستوى العالم.

مما يشكل خطرًا كبيرًا جدًا للإصابة بالعدوى التي قد تكون لها عواقب وخيمة في بعض الأماكن.

وهناك مخاوف من أن الطفرة الجديدة يمكن أن تطغى على المناعة من عدوى سابقة أو لقاح.

تم اكتشاف أوميكرون لأول مرة في 24 نوفمبر في جنوب إفريقيا، حيث ارتفعت الإصابات بشكل حاد.

وقد توسع منذ ذلك الحين ليشمل أكثر من اثنتي عشرة دولة، وفرض العديد منها قيودًا على السفر للحد من الوصول.

جدير بالذكر أنه يوم الإثنين، انضمت اليابان إلى إسرائيل والمغرب في القول إنهما ستغلقان حدودهما بالكامل.

وتعد طفرة الدلتا الحالية أكثر مقاومة للقاحات من الفيروس الأصلي الموجود في ووهان، الصين.

يعتقد العلماء أن الجرعات المنشطة يمكن أن تحمي من الأعراض الشديدة والحاجة إلى العلاج في المستشفى والوفاة من معظم الطفرات على المدى القصير.

لكنهم أشاروا أيضًا إلى أن الانخفاض الكبير في الحماية من العدوى يمكن أن يؤدي إلى موجة ضخمة من العدوى.

هذا، حتى مع الحماية الأقل فعالية من الأعراض الشديدة، سيؤدي إلى عدد كبير من الحالات التي تتطلب العلاج في المستشفى.

قد يعجبك ايضا