قصة حياة انجي خولي

قصة حياة انجي خولي، تم نشر اسم الممثلة السورية إنجي خولي على محرك بحث جوجل بعد أنباء اعتقالها بتهمة “الدعارة وتعاطي المخدرات” في الساعات القليلة الماضية.

Advertisement

"<yoastmark

قصة حياة انجي خولي

ولدت إنجي خولي في التسعينيات، وهي من عائلة سورية مسلمة، وبعد أن انفصل والديها قبل تسع سنوات، هربت إلى لبنان بسبب أزمة عائلية في حياتها.

عملت في عدة تخصصات منها العمل في مجال “صالونات التجميل” و “Fashionistas” وعروض الأزياء.

انتشرت لها الصور الجنسية ومقاطع الفيديو الفاسدة، ما أدى إلى إبعادها من لبنان.

حظيت إنجي خولي بشهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب نشر “صور جريئة ومثيرة و عارية”.

Advertisement

مما أدى إلى زيادة عدد متابعيها على موقع التبادل على إنستجرام.

تعاونت إنجي خولي (إنجي خوري) مع الفنان اللبناني آدم من خلال مقاطع فيديو موسيقية.

ما أدى إلى طردها من لبنان بعد نشر فيديوهات غير أخلاقية، كما تعاونت مع الفنانة اللبنانية (قمر) في جدال لفظي غير لائق.

عارضوا عمل “أنجي” وزوجها السابق “آدم”، واتهموها بالمغازلة علانية، حتى يلوم الجميع بعضهم البعض.

واتهمت “انجي” الفنانين ادم وقمر بضربها وتعذيبها بكدمات وسحجات على جسدها، واتهمتها الأخيرة بالتورط في أمور منافية للآداب منها “الدعارة”.

وبعد “تسريب” الشريط معه، اعترفت بعلاقتها بالمتطرفين اللبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي تسرب العديد من الفيديوهات والصور المثيرة للفنانة إنجي خولي.

ما جعلها تعترف بعلاقتها مع احد النشطاء اللبنانيين منذ قرابة أربع سنوات.

وتواجه العديد من القضايا منها السب والتشهير والهجرة غير الشرعية.

وظهرت انباء عن اعتقال الفنانة إنجي خولي في سوريا بسبب تعرضها للعديد من القضايا، منها قضية إهانة الفنانة اللبنانية شيراز والتشهير بها.

وكذلك على الرغم من اعتقالها، وتم ترحيل الا ان دخولها غير المشروع للأراضي اللبنانية  كان بسبب مقاطع فيديو غير أخلاقية.

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للفنانة السورية إنجي خولي، والتي ظهرت بشكل غير أخلاقي ووقح وأثارت ضجة لدى المتابعين.

ونُشر الفيديو بعد سرقة هاتف أنجي وسرب اللص الفيديو عبر حسابها ونشره على حسابها.

من جانبها، علقت الفنانة السورية أنجي خولي على حسابها الشخصي بموقع “إنستجرام” خلال البث المباشر.

وقالت: “تعرضت للخطف والسرقة من قبل مجهولين، مما يعني أنها تعرفهم من خلال المحادثات”.

وأشارت إلى أنها قررت, “عدم ذكر أسمائهم مقابل إعادة ممتلكاتها و هواتفها”.

وفى النهاية لقد وضحنا لكم اعزائى القراء قصة “انجى خولى” ونتمنى ان تنال اعجابكم.

قد يعجبك ايضا