معالم سياحية في لشبونة جديرة بالاستكشاف

معالم سياحية في لشبونة جديرة بالاستكشاف، تقع عاصمة البرتغال المشمسة، لشبونة.

Advertisement

حيث يلتقي مصب نهر تاجوس بالمحيط الأطلسي.

المدينة المطلة على النهر غنية بالمنتجات وتجذب الكثير من السائحين.

ومنها أنقاض قلعة Moorish التي تقع على التلال السبعة للمدينة .

ومقاهي الأرصفة التي أحاطت بأسوار قديمة منذ العصور القديمة، وجاء القوط الغربيون الى المدينة.

معالم سياحية في لشبونة جديرة بالاستكشاف
معالم سياحية في لشبونة جديرة بالاستكشاف

برج “بيليم”

يقع برج بيليم ، المعروف أيضًا باسم “برج سانت فنسنت”، على جزيرة في نهر تاجوس.

Advertisement

يعود تاريخ النصب المذكور أعلاه إلى عام 1515 وقد تم بناؤه لمنع الغزاة من غزو لشبونة والترحيب بالأصدقاء في المدينة.

الهيكل مصنوع من الحجر الجيري ويتكون من أربع طبقات مع حصن متصل به.

تتسع القلعة لـ 17 مدفعًا يمكن إطلاقها من مسافات طويلة.

“قلعة سان جورج”

تم إدراج “قلعة ساو خورخي” كأحد كنوز لشبونة القديمة وتقع على قمة التل في منطقة “ألفاما”.

هناك العديد من عوامل الجذب هناك.

تفسير هذا الحادث هو أن تاريخ الموقع يمكن إرجاعه إلى الوقت الذي كانت فيه لشبونة يحكمها المغرب.

على الرغم من أن الموقع كان قلعة منذ قرون، عندما كان الرومان والقوط الغربيون في السلطة أيضًا.

بعد طرد المغاربة عام 1147، عملت القلعة كمقر ملكي حتى بداية القرن السادس عشر.

اليوم، أصبحت المنطقة السكنية المحيطة مقر المتحف الذي يضم المعروضات الأثرية.

متحف لشبونة المائي

يعد Oceanarium واحدًا من أفضل مناطق الجذب السياحي الحديثة في لشبونة ويجذب العائلات التي لديها أطفال.

ويمكن تتبع تاريخه إلى عام 1998 عندما شهد تحسينات وندوات عقدت في المدينة عندما استضافت معرض إكسبو الدولي لعام 1998.

تقع في Parque das Nações شمال شرق لشبونة، وهي أكبر منطقة مائية داخلية في أوروبا.

ينقسم هذا المكان إلى أربعة أجزاء، كل منها يمثل بيئة مختلفة.

بشكل عام، بعد الانتهاء من الزيارة، سيتعرف الزوار على الحياة البحرية المختلفة.

هناك، يمكنك التنزه في حوض السمك الملون، حيث تحلق الطيور الاستوائية فوقه، مما يوفر تجربة غامرة لا ينبغي تفويتها.

 

قد يعجبك ايضا