نبأ عاجل.. رحيل جيهان السادات زوجة الرئيس أنور السادات

نعت الرئاسة المصرية، اليوم الجمعة، في وفاة جيهان السادات أرملة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ببالغ الحزن والأسى.

Advertisement

أصدرت الرئاسة المصرية، صباح اليوم الجمعة، بيانا أكدت فيه أن جيهان السادات نموذج يحتذى به للمرأة المصرية في دعم زوجها، في ظل ظروف صعبة وحساسة.

 قاد الرئيس الأسبق أنور السادات بلاده إلى نصر تاريخي في حرب أكتوبر 1973 …

وأكد البيان الرئاسي المصري أن تلك الفترة كانت نقطة تحول في تاريخ مصر الحديث، وأنها أعادت لها العزة والكرامة.

يشار إلى أن أرملة الرئيس المصري الراحل أنور السادات كانت في رحلة علاجية إلى الولايات المتحدة.

وعادت مؤخرًا إلى مصر، حيث صحتها مستقرة، لكنها تعاني من حالة صحية جديدة.

بعد ذلك تم نقلها للعلاج بأحد مستشفيات القاهرة.

Advertisement

لعبت جيهان السادات، على عكس زوجات القادة المصريين السابقين، دورًا مهمًا في السياسة المصرية، خاصة في النهوض بقضية حقوق المرأة.

ولدت جيهان صفوت رؤوف في 29 أغسطس 1933 في جزيرة الروضة بالقاهرة.

وهي ابنة الطبيب المصري صفوت رؤوف والبريطانية غلاديس تشارلز كوتريل.

وقد التقيا في إنجلترا أثناء دراستهما للطب بجامعة صفوت شيفيلد، وترتيبها الثالثة من بين أربعة أطفال.

زوجة الرئيس

على الرغم من أنه كان من المتوقع أن يظل جيهان السادات منخفض المستوى مثل أسلافه، فقد كان مصممًا على اتخاذ مسار مختلف، مدركًا جيدًا محنة النساء، وبدأ في الدعوة للتغيير في وقت مبكر.

أنشأت جمعية تعاونية حتى تتمكن الفلاحات من تعلم الحرف اليدوية والحصول على درجة من الاستقلال الاقتصادي عن أزواجهن.

خلال حرب 1973، ترأست الهلال الأحمر المصري وجمعية بنك الدم المصري، وكانت الرئيس الفخري للمجلس الأعلى لتنظيم الأسرة، وكانت أيضًا رئيسًا لجمعية مرضى السرطان المصرية، وجمعية حماية الجمعية.

وأيضا الجمعية العلمية للمرأة المصرية، واتحاد طلاب الجامعات والمعاهد العليا بجمع الأموال لشراء الكتب والملابس للطلاب.

وكذلك إنشاء دور للأيتام ومنشأة لتأهيل المحاربين المعاقين.

قد يعجبك ايضا