السياح يحولون الطبيعة في نيوزيلندا إلى “مرحاض كبير”

تواجه نيوزيلندا تحديا سياحيا غريبا وجديدا يشكل أزمة لها، حيث ارتبط هذا التحدي بالسياحة المحلية وهو ناتج عن سلوكيات بعض السياح الأجانب الذين لا يستخدمون المراحيض لقضاء حوائجهم.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن حكومة نيوزيلندا قد تعهدت باتخاذ إجراءات قانونية.

وذلك في حق السياح الذين لا يترددون في قضاء حاجتهم وسط أجمل المناظر الطبيعية في الأرخبيل.

حيث وجدت الحكومة الأرخبيل السياحي  في الطبيعة عبارة عن مرحاض كبير لهم.

ويشكو سطان نيوزيلندا بشكل مستمر من سلوك السياح الذين يأتون إلى بلدهم في منازل متنقلة لا تحوي مراحيض.

حيث أن هؤلاء السياح لا يترددون في قضاء حاجتهم على طول الطرق بدلا من المرحاض.

وصرح وزير السياحة ستيوارت ناش خلال عرض الاستراتيجية السياحية في  نيوزيلندا لمرحلة ما بعد كورونا.

قائلا: “إن هذا السلوك لا يطابق الصورة النقية 100% والتي تريد نيوزيلندا إبرازها عن نفسها كبلد يشتهر بالجمال الطبيعي لمناظره الطبيعية.

وشدّد ناش وزير السياحة على وجوب التزام السياح الأجانب بـ صورة التنمية المستدامة.

واعتبر أن “قضاء الحاجة على طول الطرق والممرات المائية لا يشبه عادات” النيوزيلنديين.

وكشف ناش عن توجه لمنع السياح من استئجار منازل متنقلة لا تحتوي على مراحيض.

وأضاف الوزير: “طموحي هو أن ينظر السياح الأكثر تطلباً إلى نيوزيلندا على أنها واحدة من أفضل ثلاثة أماكن للزيارة”.

ونصح ناش السياح بأن يحذوا حذوه في المستقبل قبل الانطلاق لاستكشاف الروائع الطبيعية في بلده.

وقال: “أدخل دائماً المرحاض قبل أن أغادر المنزل”.

يذكر أن السياحة قبل جائحة كورونا كانت أحد مصادر الدخل الرئيسية في نيوزيلندا .

والتي كانت تستقبل نحو أربعة ملايين سائح أجنبي كل عام.

وكان هذا القطاع يدرّ على الاقتصاد نحو 16,2 مليار دولار نيوزيلندي (9,4 مليارات يورو).

اقرأ أيضا| ما علاقة حيوان المنك بمنع الدنماركيين من دخول بريطانيا؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.