هل يدخل “يوتيوب” عالم الرموز غير القابلة للاستبدال؟

 

Advertisement

لندن – توليب نيوز| قال الرئيس التنفيذي لشركة “يوتيوب” سوزان وجسيكي إن شركتها تسعى للتفرع إلى NFTs (الرموز غير القابلة للاستبدال) مستقبلًا كمصدر جديد لإيرادات المبدعين.

وقالت في الرسالة: “نركز على توسيع نظام YouTube البيئي لمساعدة منشئي المحتوى على الاستفادة من التقنيات الناشئة، بما فيها أشياء مثل NFTs”.

وأشارت إلى مواصلة “يوتيوب” تقوية وتعزيز الخبرات التي يتمتع بها منشئو المحتوى والمعجبون به”.

وحددت الرسالة المجالات التي تخطط الشركة للاستثمار فيها، مثل الألعاب والتسوق، وكيف تخطط لدعم المبدعين.

وبينت وجسيكي إنه يتطلع إلى Web3 “كمصدر للإلهام”.

ونبهت إلى أنه على وجه التحديد للفرص المتاحة مع مؤسسات التشفير واللامركزية المستقلة (DAOs) و NFTs.

Advertisement

وتتماشى تلميحات YouTube حول NFTs المحتملة مع الأنظمة الأساسية الأخرى التي طرحت إصداراتها الخاصة أو التفكير ميزة NFT.

ويوفر تويتر طريقة للمستخدمين الذين يمتلكون JPEG خاصًا “لعرض ممتلكاتك الثمينة” عبر صورة ملف تعريف سداسية.

ولم يطرح موقع “يوتيوب” تفاصيل إضافية حول الشكل الذي يمكن أن تبدو عليه ميزات NFT في الشركة.

 

نيويورك – توليب نيوز| أضاف موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب” تطبيق Shorts المنافس لتطبيق “تيك توك” على زر مخصص لتغيير التعليق الصوتي لمقطع فيديو.

ويعتمد مستخدمو يوتيوب على خاصية Shorts لتطبيقات تحرير تابعة لجهات خارجية لتسجيل تعليق صوتي لمقطع فيديو.

ورصد مطورو XDA إضافة منصة الفيديو “يوتيوب” لزر الصوت لتطبيقها لتسجيل مسار أو تراكبه على مقطع فيديو موجود.

وتتيح الإضافة للمستخدمين عدم الاضطرار للاعتماد على تطبيقات الطرف الثالث لإضافة صوت لفيديو Shorts الخاصة بهم.

وجاء التحديث لنسخة يوتيوب 17.04.32_beta.

وسيسمح لمستخدمي يوتيوب بإنشاء ومشاركة مقاطع فيديو قصيرة تصل إلى 60 ثانية داخله.

وبإمكان مستخدمي الموقع إضافة نص لأجزاء معينة من الفيديو، والتعليقات التوضيحية التلقائية ، والفلاتر الأساسية ، وتصحيح الألوان.

وكذلك إضافة أصوات من مكتبة يوتيوب إلى Shorts.

لكن حال رغبتهم إضافة مسار أو تعليق صوتي لفيديو Shorts ، فإنهم بحاجة لتسجيل منفصل وإضافته باستخدام تطبيقات الطرف الثالث.

مع ملاحظة أن زر التعليق الصوتي لـ YouTube Shorts ليس متاحًا في أحدث إصدار تجريبي من يوتيوب لنظام أندرويد.

ولم تشارك الشركة معلومات رسمية له، ويحتمل طرح الميزة مع إصدار بيتا في المستقبل، لكن لا يوجد جدول زمني معروف.

وقررت منصة “إنستغرام” الشهيرة منح الأشخاص المؤثرين لديها قدرة اقتراح تقديم اشتراكات مدفوعة لمتابعيهم بغية جذب صنّاع محتوى جدد بظل سباق حميم مع “يوتيوب” و”تيك توك”.

وقال رئيس المنصة التابعة لمجموعة «ميتا» آدم موسيري إن صناع المحتوى بحاجة إيرادات يمكنهم توقعها.

وذكر أن الاشتراكات أفضل طريقة لتحقيق إيرادات لا تعتمد على الجمهور الذي يتنقل من منشور لآخر بصورة لا يمكن توقعها كما في “يوتيوب”.

وستختبر “إنستغرام” النهج الجديد بعدد صغير من المؤثرين في الولايات المتحدة.

وسيتميز المشتركين الذين يدفعون بدلاً ماليا عن باقي المتابعين بصلاحية الاطلاع على القصص والبث المباشر بصورة حصرية.

وسيميز التطبيق برمز بنفسجي إلى جانب أسمائهم، لتعريف صناع المحتوى عليهم بسهولة في التعليقات والرسائل الخاصة.

أوقف إنستغرام تطوير تطبيق فرعي للأطفال يسمى “Instagram Kids” للأطفال دون سن 13 عامًا.

وذلك حتى يعالج المخاوف المتعلقة بالوصول المجاني والمحتوى.

وقال آدم موسيري، الرئيس التنفيذي للشركة الشهيرة، في منشور بالمدونة يوم الاثنين:

 وسيمنح التأخير الشركة الوقت “للعمل مع الآباء والخبراء والمشرعين والمنظمين، والاستماع إلى مخاوفهم، وإظهار قيمة وأهمية هذا المشروع للشباب على الإنترنت اليوم”.

تم الترويج لـ Instagram Kids لأنه يتطلب موافقة الوالدين للمشاركة ولن يحتوي على إعلانات ومحتوى مناسب للعمر.

لكن المشرعين والجماعات الحقوقية الأمريكية يحثون عملاق وسائل التواصل الاجتماعي على الإعراض عن الفكرة، مشيرين إلى مخاوف أمنية.

قال جوش جولين، الرئيس التنفيذي لمجموعة الفتيان Fairplay: “لن نتوقف عن ممارسة الضغط على الفيس بوك حتى يتم رفع ذلك تمامًا”.

جاء هذا الإعلان بعد سلسلة من المقالات السلبية في صحيفة وول ستريت جورنال.

وذكر أن فيسبوك تدرك أن استخدام بعض الفتيات لتطبيق “إنستغرام” يسبب قلقا ومشاكل نفسية.

ومع ذلك، فقد قوبل تطوير تطبيق Instagram Kids للجماهير الأصغر سنًا برد فعل سلبي شبه فوري وواسع الانتشار.

أعلن موقع فيسبوك عن تطوير نسخة من تطبيق إنستغرام للأطفال في مارس / آذار الماضي، قائلاً إنه “يكتشف تجربة يسيطر عليها الوالدان” في ذلك الوقت.

كان رد الفعل السلبي شبه فوري. في مايو / أيار الماضي، كتبت مجموعة من أربعة وأربعين ممثلاً للمدعي العام للولايات المتحدة والحزبين الجمهوري والديمقراطي.

رسالة إلى الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرج، يطلبون منه الانسحاب من المشروع من أجل سلامة الاطفال.

كما أشارت المجموعة في رسالتها إلى أن التنمر عبر الإنترنت آخذ في الازدياد وإمكانية الضعف المحتمل أمام المحتالين عبر الإنترنت.

وما يسمونه “سجل التتبع غير المستقر” على Facebook لحماية الأطفال على منصات تطبيقاته.

وبالمثل، واجه Facebook انتقادات مماثلة عندما أطلق تطبيق “Messenger Kids” في عام 2017.

يتم الترويج لها كطريقة للأطفال للدردشة مع أفراد الأسرة والأصدقاء الذين يرغب آباؤهم في قبولهم.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا