يناشد الفنان رامي صبري الرئيس السيسي.. عبر حسابه الشخصي

وجه الفنان رامي صبري، رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد غرق شقيقه قبل أيام، حيث قال رامي على حسابه على فيسبوك:

Advertisement

إنني أدعو فخامة الرئيس السيسي باسم الإنسانية وكأب لكل شاب مصري، وأناشد دولتنا المصرية الحاضنة لنا جميعا التي تحمينا من شر الأشرار.

 وتابع: أرجو المجلس الأعلى للصحافة والإعلام ومجلس النواب إنهاء الانتهاكات التي يرتكبها ضدنا أي شخص يسمح له بالدخول في حياتنا الخاصة و سن قوانين تحمينا “.

وطالب الفنان المصري في تصريحه:

“كل من له الحق كمواطن مصري في حماية خصوصيته يجب أن يعاقب كل من يتعدى عليها ويتدخل في أدق تفاصيل حياتنا الشخصية”.

وعدم التعدي على خصوصيته وأسراره في الافتراءات التعسفية والحقيرة وغير القانونية التي تعرض لها “.

وتابع: بعض المنتديات والمواقع الإخبارية حول وفاة أخي كريم صبري لم تأخذ بعين الاعتبار قدسية المتوفى، ولا مشاعر الأم والأب.

Advertisement

بالإضافة إلى التشهير غير المبرر بسمعة أخي كريم وسمعة عائلتي الكريمة وسط آلامنا ومصائبنا “.

وعبر عن حزنه العميق لبعض الصحفيين والمواقع الإخبارية التي استغلت الأزمة التي يمر بها بعد خسارة شقيقه بطريقة غير إنسانية.

أفادت الأنباء أن شقيق رامي صبري غرق في قناة المريوطية بمنطقة البدرشين بمحافظة الجيزة مساء الأحد الماضي.

في الوقت نفسه، تواصل النيابة العامة في مصر تحقيقاتها في غرق كريم صبري شقيق رامي صبري.

وتوصلت أنه غرق بعد هروبه من عيادة علاج الإدمان على قناة المريوطية بدرشين جنوب الجيزة.

أمرت النيابة العامة المصرية بالقبض على مدير ومالك العقار للتحقيق في القضية.

خلص تحقيق النائب العام إلى ما يلي:

“بعد أن علمت أسرة المتوفى أنه يتعاطى المخدرات، حاولوا علاجه ووضعه في عيادة خاصة غير مرخصة لعلاج الإدمان”.

وأضافت “في اليوم التالي لوضعه هناك هرب وقفز إلى قناة المريوطية المقابلة لها.

لكنه لم يتمكن من السباحة عبرها ولم يتمكن أحد من إنقاذه فمات”.

واستجوبت النيابة والد المتوفى وشخصين ساعدا في وضع ابنه في المصحة وشاهدين على حادث الغرق وضابط الشرطة الذي كان يجري التحقيق.

وأكد أن الفقيد غرق أثناء هروبه من المصحة على عقار مستأجر من قبل شخصين.

فيما لم يكن أحدهما مسجلاً بنقابة الأطباء وبدون التراخيص اللازمة.

وبما أن كل هذا كان معروفاً لصاحب العقار، قررت النيابة العامة توقيف ثلاثة أشخاص لاستجوابهم واستكمال التحقيق.

قد يعجبك ايضا