احذري.. تنظيف الأذنين بعيدان قطنية

 

Advertisement

موسكو – توليب نيوز| حذر الدكتور جيورجي شادرين من أن تنظيف الأذنين بعيدان قطنية يفتح “بوابة” لدخول العدوى المرضية، وسببا لحدوث ثقب في طبلة الأذن.

وقال الطبيب إن “الصحيح- ألا تنظف أذنيك. لماذا يريد الشخص تنظيف أذنيه؟ فشمع الأذن (الصملاخ) عامل وقائي طبيعي ويمكن تشبيهه بطلاء السيارات، الذي يحميها من التآكل”.

وذكر أن شمع الأذن يؤدي نفس الوظيفة بالقناة السمعية الخارجية.

وبين أنه عند إزالة الشمع نزيل الحماية الطبيعية والعيدان القطنية يمكن أن تؤذي الجلد، وتكون بوابات الدخول لأي عدوى.

وأشار الطبيب إلى أن مشكلة انسداد الأذن لا تنشأ من دون سبب، فهكذا عملية لا تزيل الشمع بكامله، وتضغط الجزء المتبقي منه إلى داخل الأذن.

Advertisement

وقال: “لذلك عند نشوء هذه السدادة يجب مراجعة الطبيب قبل فوات الأوان”.

ويشعر غالبية الناس بشعور عدم الراحة في الأذنين خاصة بمرحلة البلوغ مع تراكم صملاخ الأذن في حاسة السمع، إذ يجب التنبه لخطر تحول هذه المشكلة لفقدان حاسة السمع.

وقال الطبيب المختص سيرغي أغابكين أن سببه تراكم الصملاخ (شمع الأذن) الذي يتفاقم بفصل الشتاء بسبب التدفئة وجفاف هواء المنزل، ما يحفز تراكمه.

وأشار إلى أن ما يشير إلى وجود الشمع في الأذن هو احتقانها وانخفاض حاسة السمع وطنين وضوضاء في الأذنين.

فيما قالت أخصائية أمراض الأنف والأذن والحنجرة ناتاليا كونونوفا إن نشوء الشمع عملية طبيعية، تحمي الأذن من توغل الغبار والأوساخ”.

ونبه إلى أنه “يجب ألا يتراكم، وألا أن هناك عوامل تراكمه، بينها نشاط مرضي للغدد الصملاخية والشيخوخة، وبنية الأذن”

وأشارت كونونوفا إلى أن أكثر العوامل شيوعًا هي “عدم تنظيف القنوات السمعية بصورة صحيحة”.

وتضيف، “وعندما ينظف الشخص أذنيه كثيرا باستخدام العيدان القطنية، يحدث تكثيف للشمع في الأذن ما يؤدي إلى تكون سدادة شمعية”.

وتتابع: “لهذا تسبب عملية تنظيف الأذنين بالعيدان القطنية بعض الجروح المجهرية، التي يمكن ان تتطور إلى التهاب وآلام”.

وتنصح الأخصائية بعدم معالجة هذه الحالة بالوسائل المنزلية، وخاصة محاولة إزالة السدادة الشمعية.

وقالت إن العملية يمكن أن يقوم بها بنجاح طبيب أخصائي فقط دون أن يكون لها عواقب وخيمة.

وGalaxy Buds Pro هي أفضل سماعات أذن لاسلكية للعديد من مستخدمي الهواتف الذكية.

والتي تعمل بنظام Android،  ANC مخصص لأولئك الذين يريدون منتجًا بتصميم مضغوط وجودة صوت جيدة وعمر بطارية طويل.

اشتد التنافس بينهما بعد أن أطلقت شركة “One Plus” الصينية أول سماعات أذن لاسلكية من طراز “Pro”، وهي سماعة “One Plus Buds Pro”.

تم تقديم One Plus Buds Pro قبل بضعة أيام إلى جانب One Plus Nord 2 5G وتحتوي سماعات الأذن الجديدة على برامج تشغيل ديناميكية 11 ملم.

تذكر الشركة أنها توفر صوتًا قويًا من خلال تصميم قناة عزل الصوت داخل الأذن.

تستخدم سماعات الرأس أيضًا شريحة “Bluetooth 5.2” التي تدعم برامج ترميز الصوت “SBC” و “AAC”  “LHDC”.

إنه ترميز صوتي عالي الوضوح مشابه لـ LDAC من سوني.

وهذا يسمح بمعدلات نقل بيانات تصل إلى 990 كيلو بايت في الثانية.

بالإضافة إلى ذلك ، تم اعتماد سماعة “Hi-Res Audio” للحصول على جودة صوت أفضل.

مع تأخير صوت يصل إلى 94 مللي ثانية، وهو أعلى من وقت استجابة Galaxy Buds Pro البالغ 50 مللي ثانية.

يحتوي One Plus Buds Pro على 3 ميكروفونات على كل سماعة أذن لإلغاء الضوضاء النشط وتقليل ضوضاء الخلفية أثناء الاستماع إلى الموسيقى والمكالمات الصوتية.

هذه ميزة متوفرة في سماعات Galaxy Buds Pro.

كما أنه يتميز بوضع شفافية مشابه لميزة الصوت المحيط في Galaxy Buds Pro، وسماعات الأذن مصنفة IP55 لمقاومة الغبار والعرق.

يمكن لمستخدمي الهواتف الذكية التي تعمل بنظام Android و iOS استخدام تطبيق Hey Melody لتخصيص عناصر التحكم وضبط مستوى الصوت والتحقق من مستوى البطارية وتحديث البرنامج الثابت.

يبلغ إجمالي عمر بطارية جهاز One Plus حوالي 38 ساعة ويمكن أن يستمر حتى 7 ساعات مع إيقاف تشغيل ANC.

وما يصل إلى 5 ساعات مع تشغيل ANC بشحنة واحدة ، وهو أطول بعدة ساعات مما يقدمه Galaxy Buds Pro.

تحتوي سماعة الرأس “One Plus Buds Pro” على “Warp Charge”.

الذي يساعد على العمل لمدة تصل إلى 10 ساعات بشحن 10 دقائق فقط.

كما تدعم علبة الشحن الشحن اللاسلكي “Qi” وتتضمن نوع “USB”.

يوفر One Plus Buds Pro صوتًا أعلى بمعدل بت، وتقنية Bluetooth أحدث.

وهو 150 دولارًا فقط ، وهو أرخص بـ 20 دولارًا من Galaxy Buds Pro.

قد يعجبك ايضا