التفاصيل الكاملة حول كيفية بداية الاحتفال بعيد الأب

مكانة الأب في قلوب أبنائه كبيرة جداً وحبه ليس له حدود، والأم فقط هي التي من الممكن أن تنافسه على هذا الحب والتقدير في قلوب أبنائه.

Advertisement

فكما تقضي الأم يوم عيدها في انتظار أن يغمرها الأطفال بالهدايا، ويعبرون عن حبهم لها وتقديرها يخصص الأب يومًا واحدًا في السنة للاحتفال بهذا اليوم.

 ربما لا يدرك الكثيرون تفاصيل أصل هذا اليوم وقصته لذلك، سوف نقدم لمحة عامة عن عيد الأب.

فكرة عيد الأب

كانت سونورا لويس سمارت دود، من سبوكين، ميشيغان، الولايات المتحدة الأمريكية، أول من طرح فكرة يوم لتكريم الأباء في عام 1909.

لماذا خصص سونورا يوما لعيد الأب

ما دفع “سونورا” إلى تخصيص يوم لأبيها، بعد الاستماع إلى خطبة دينية في عيد الأم.

Advertisement

بالإضافة إلى ذلك أرادت تكريم والدها “ويليام جاكسون سمارت”، الذي قام بتربية ستة أطفال بعد وفاة زوجته.

طلبت سونورا اقتراح يوم للاحتفال بالأباء، ودعمت بعض المجموعات هذه الحملة.

احتفلت مدينة سبوكان بعيد الأباء الأول في 19 يونيو 1910 م، وانتشر التقليد لاحقًا إلى بلدان أخرى.

متى تم اعتباره احتفال رسمي؟

لم يُعترف بالاحتفال بعيد الأب كاحتفال رسمي حتى عام 1966 م، على عكس عيد الأم الذي أعلنه الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون رسميًا عام 1914 م.

كيفف تم الاحتفال بعيد الأب لأول مرة؟

في البداية تم الاحتفال بهذا العيد الأول بتقديم الورود للآباء أعطى الحاضرين سلال مليئة بالورود الحمراء والبيضاء.

وأعطي كل منها لون الوردة للإشارة إلى مكانة والده.

بالإضافة إلى ذلك تعطى الورود الحمراء لوالديهم الأحياء، والورود البيضاء لمن مات آباؤهم.

تاريخ الاحتفال بعيد الأب

الاحتفال بيوم الوالد العالمي، هو طقس خاص في أمريكا اللاتينية.

يتم الاحتفال به في 19 مارس، وبعد ذلك بدأت الدول الأخرى في الاحتفال به.

في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا، يصادف العيد يوم الأحد الثالث من شهر يونيو، بينما يتم الاحتفال به في أستراليا عادةً في أول يوم أحد من شهر سبتمبر.

 

قد يعجبك ايضا