التوليب.. زهرة الحب

توليب:

Advertisement

في فصل الربيع تتفتح الورود والأزهار بمختلف أشكالها وأنواعها و وألوانها وروائحها، ولكل وردة و زهرة حكاية ومعنى خاص بها، وكما يقول أحد الحكماء: (إن كنت تملك قرشان فاشتر بواحد منهم رغيف وبالآخر وردة).

 

واعتبرت زهرة التوليب موضوعًا ملهمًا لشعراء الفرس وهي تمثل شعار علم دولة إيران تخليدًا لذكرى شهدائها ,فوفقًا للمعتقدات الإيرانية أن زهرة توليب حمراء تنمو في مكان سقوط كل شهيد،

 

وفي أساطير أخرى تم تشبيه زهرة التوليب بالمرأة الغامضة التى لا تبوح و تفصح عن حبهافالتوليب بالفعل مغلقة و ملتفة على نفسها. وقد رُسمت على العملة القديمة في إيران وعلى المساجد والبلاط والأقمشة والأواني العثمانية.

Advertisement

 

أزهار التوليب في حديقة اميرجان في اسطنبول التركية
أزهار التوليب في حديقة اميرجان في اسطنبول التركية

 

وبينما تمثل زهرة التوليب رمزًا للوفرة والازدهار فقد سمي العصر الأغنى في تاريخ الدولة العثمانية بعصر التوليب، وهي زهرة مقدسة عند العثمانيين أيضًا؛ لأنّ اسمها باللغة التركية يحمل نفس كلمات الله باللغة العربية “لاله laleli”، وهي في الثقافة التركية رمز من رموز الجنة على الأرض، وفي الديانة المسيحية ترمز للعاطفة والإيمان والمحبة.

 

تعتبر زهرة التوليب من أهم الأزهار التي تعبر عن والجمال والحب؛ فهي من أشهر أنواع الأزهار التي تثير البهجة والسرور لارتباطها الوثيق بفصل الربيع، فما سبب تسميتها و ما هو شكلها وما هي دلالات ألوانها ؟

أصل التسمية

من المعروف أن اسم زهرة التوليب مأخوذة من اللغة التركية تحديدا مأخوذة من كلمة “تولبنت” وهي تشير إلى عمامة السلطان التي تشبه زهرة التوليب شكلا حيث اعتبرت زهرة التوليب الزهرة الوطنية في تركيا، وكلمة توليب باللغة التركية تعني التوربين وهي القبعة التركية حيث أن زهرة التوليب لها نفس الشكل الفريد للقبعة التركية. حيث تتكون من أكثر من طبقة من البتلات الملونة وتشبه العمامة التي يقوم الرجال في تركيا قديما بلفها على رؤوسهم.

 

وتأخذ زهرة التوليب مظهر جميل وكأن الشمع يغطيها وهي تشبه من حيث الشكل الجرس المقلوب أو فنجان الشاي، وما يميز زهرة التوليب ويجعلها تحظى بقيمة كبيرة في عالم الأزهار هي ألوانها المتنوعة جداً التي يمكن أن تنتجها ففي الطبيعة تتواجد بعدة ألوان جذابة ومن ألوانها هي ألوان قوس قزح مثل الأبيض، والأحمر والبرتقالي والأصفر والبنفسجي، الأزرق وحتى الأسود، وفي بعض الأحيان تحتوي الزهرة الواحدة على أكثر من تدرج لون في النبتة الواحدة. ولها أنوع عديدة أكثر من 120 نوع وتعيش من 7 إلى عشرة أيام بعد قطفها.

 

وقد حمل معنى زهرة التوليب عبر التاريخ العديد من الأسرار والحكايات، فهي زهرة جذورها ممتدة في عمق التاريخ وآثار العصور، ففي لغة الأزهار والورود تعتمد كل زهرة رسالة تترجم حسب لونها.

 

معاني الألوان

إذ يختلف معنى زهرة التوليب باختلاف ألوانها فكل لون يرمز إلى معنى معين فيرمز اللون الوردي للصداقة، وتُقدّم أيضًا للعائلة

 

أما اللون الأحمر المشرق منها فهو لون العاطفة و الحب و العشق و تقدم للأحبة و العشاق  فقط ،بينما يرمز الأصفر إلى الحب من طرف واحد أو الحب بلا مقابل  أو حتى للرفض فحين تقدمها إلى شخص ما رغم حبك له إلا أنك تعرف أنه لا يبادلك الشعور

 

ويمثل معنى زهرة التوليب البيضاء الغفران والتسامح

بينما ترمز التوليب الأورجوانية إلى الملوك،ووفرة الازدهار

 

زهور التوليب لا تعيش فترة طويلة من الزمن ولكن يمكنها أن تستمر في النمو حتى بعد اقتلاعها من الأرض، ويمكن لزهرة التوليب أن تنمو لبوصة كاملة في إناء الزهور ..حيث تتميز بالقدرة على الحياة لفترة طويلة بعد القطاف.

قد يعجبك ايضا