حقيقة وفاة الفنان السوري دريد لحام بعملية جراحية معقدة

 

Advertisement

دمشق – توليب نيوز| انتشر على نطاق واسع أنباء تفيد بوفاة الفنان السوري دريد لحام على إثر تعرضه لأزمة قلبية حادة نتج عنها دخوله المشفى وتوفي أثناء عملية جراحية في القلب.

لكن هذه الأنباء سرعان ما تم نفيها والتأكيد على أنها إشاعات تستهدف شخص الفنان لحام.

وقالت رئيسة فرع دمشق لنقابة الفنانين، الفنانة تماضر غانم إن لحام بخير وبصحة جيدة وأي خبر لم يصدر من نقابة الفنانين فهو إشاعة”.

كما نشر المخرج باسم السلكا صورا تجمعه بالنجم لحام ونادين خوري ومهيار خضور خلال تصوير مشهد من مسلسل.

وكتب السلكا: “الآن.. دريد لحام.. نادين خوري.. مهيار خضور من كواليس تصوير مسلسل على قيد الحب”.

وتعرض لحام لشائعات وفاة ومرض عديدة، وأطل ونفى عددَا منها بينما نفت نقابة الفنانين الكثير منها.

Advertisement

في سيا آحر يعتبر الفنان السوري عبد الرحمن آل رشي من أعمدة السينما العربية.

ويوصف كأحد عمالقة الفن الذين ساهموا في نهضة الفن السوري، وقدموا أعمالاً تجمع بين القيمة والمتعة.

وفي ذكرى ميلاد النجم عبد  الرحمن التي تحل اليوم 7 سبتمبر لنتعرف على محطات حياتهوسبب نجوميته.

حي ولد عبدالرحمن آل رشي عام 1934،و نشأ وسط أسرة شديدة الالتزام.

حيث كانت تعتبر أسرته أن العمل في المجال الفني خطيئة كبرى تستوجب العقاب.

وبقي عبد الرحمن يحلم في دخول عالم التمثيل يداعب خياله حتى توفي والده عام 1955.

حيث قرر بعد وفاته  أن يحوِّل حلمه الكامن بداخله إلى حقيقة.

فقام الفنان بطرق أبواب الاستديوهات واقترب من المبدعين بحثاً عن فرصة يعبر من خلالها إلى الجمهور.

حتى تمكن في ستينيات القرن الماضي من دخول الدراما السورية.

فقد وجد عبد الرحمن طريقه والذي ساعده على الظهور أمور كثيرة.

وذلك لأن عبد الرحمن آل رشي كان يمتلك الموهبة الحقيقية ويجيد الحديث باللغة العربية الفصحى بشكل دقيق وتميز بصوته جهوري ومميز إلى حد كبير.

وقد اعتمد الفنان السوري الكبير على سماته الشخصية والموهبة الخالصة التي يتمتع بها.

مما جعل اسمه ينتشر سريعاً في العالم العربي من المحيط إلى الخليج بسبب أعماله المتميزة.

حيث قدّم على شاشة السينما 8 أفلام، منها “كفر قاسم، العار، الثعلب، المخدوعون”.

كما أبدع  في الدراما التلفزيونية وقدّم نحو 30 مسلسلاً.

ومن أبرزها “الحوت، في حضرة الغياب، بيت جدي، قمر شام، رجال العز”.

وبقي عبد الرحمن نجماً تتهافت عليه شركات الإنتاج حتى الثمانين من عمره.

وكان أخر أعماله الفنية هو مسلسل “الغربال” الذي أنتج عام 2014.

كما قدّم النجم السوري إلى جانب أعماله التمثيلية مجموعة من الأغنيات الوطنية بصوته المتميز.

وعندما سُئِل عن سبب حماسه للغناء الوطني رد قائلاً: “جميل أن يكون الوطن مسكوناً في ذاكرتك وعواطفك حتى في سن متقدمة”.

وأكمل: “اليوم وقد تجاوزت الثمانين ما زال المخرجون والمنتجون للأغاني الوطنية يدعونني للعمل معهم في مشاريع وطنية”.

ومن أهم أعماله الغنائية أوبريت “الضمير العربي”، “أنا سوري”، وأوبريت “كل شيء تدمر راح يتعمر”.

وفي 2011 تبرأ من نجله الفنان محمد آل رشي عندما خرج في مظاهرات ضد الدولة في حي القابون الدمشقي.

وتفوي النجم الكبير عبد الرحمن في 12 أبريل2014 إثر إصابته بأزمة صدرية.

اقرأ أيضا| بالفيديو: تعرف إلى مسيرة أيمن زيدان الفنية وأبرز الانكسارات التي مر بها

قد يعجبك ايضا