خلافات بين محمد الشرنوبي وخطيبته السابقة سارة الطباخ تنتهي بالحبس

لم تنتهي أزمة المطرب الصاعد محمد الشرنوبي مع خطيبته السابقة المنتجة سارة الطباخ حيث بدأت منذ يومين بتوجيه اتهام ضده وتحرير محضر بقيامه بسرقه أسكوتر خاص بها.

Advertisement

قام الشرنوبي بحضور التحقيقات ضد البلاغ المقدم منها مع “حسين جلال” المحامي الخاص به والذي دافع عن موكلة

وأكد أن سارة الطباخ تدعي السرقة وقامت بتحرير بلاغ كاذب ليس لها هدف منه إلا الإساءه بمحمد الشرنوبي و والأسكوتر كان هدية منها للشرنوبي وقدم ما يثبت ذلك بالأدلة.

النيابة العامة تصدر اليوم قرار بحبس سارة الطباخ
هذا وقد صدر قرار اليوم الثلاثاء بحبس سارة الطباخ التي تمتلك شركة إيرث بروكدشن للإنتاج والتي كانت متعاقدة مع الشرنوبي وتملك الحق لإدارة كافة أعمالة الفنية

الحكم صدر ضدها اليوم بسبب اتهامها بالتبديد وسرقة أموال الشرنوبي وحصولها على مبالغ كبيرة مقابل التعاقدات وعدم إعطائه حقه منها

وتجاهلت ساره الحكم الصادر ضدها وقامت بإصدار بيان تحذيري من خلال شركة إيرث برودكشن تحذر فيه الشركات الأخرى من إبرام أي عقد أو توقيع أتفاق مع الشرنوبي دون الرجوع لها.

Advertisement

في حين أن السبب في هذا البيان هو قيام الشرنوبي بالتعاقد مع شركة روتانا وتسجيل أغنية قلبي ارتاح عقب زفافه من راندا رياض وقد حازت الأغنية على شهرة كبيرة وإعجاب شديد من الجمهور بالإضافة إلى تعاونه مؤخرا مع منتج فيلم شريط 6 للظهور من خلاله مع الممثل خالد الصاوي وهو ما اعتبرته ساره مخالفا للقانون لأن الاتفاق مع شركتها مازال قائم حتى الآن

وأخيرا أكد الشرنوبي أن العقد المبرم بينهما قد تم الغاؤه فيما نفت ساره ذلك وأكدت أن هناك مبلغ 600 ألف دولار شرط جزائي لإنهاء العقد لم يتم حصولها عليه مما يؤكد بطلان فسخ العقد

قد يعجبك ايضا