سر لتحسين التمثيل الغذائي يخفي علينا

 

Advertisement

موسكو – توليب نيوز| أفاد خبير التغذية في جامعة ماستريخت في هولندا جان فريدر هارمسين بأن النشاط خلال ساعات النهار والراحة في الليل يتسببان بتحسين التمثيل الغذائي.

وذكر هارمسين أن العلماء درسوا بيانات 14 رجلاً وامرأة يعانون سمنة مفرطة، وأعمارهم بين 40 و75، مجموعة أعطيت ضوءا ساطعا بالنهار وضوءا خافتا بالمساء.

وقال إنه وعلى العكس خصص المشاركين الآخرين للعيش أثناء النهار بظلام تقريبا، وبالمساء في ضوء ساطع.

وذكر موقع “eatthis” أنه في كلتا الجلستين نام المشاركين في الظلام وأكلوا بانتظام للحفاظ على السعرات الحرارية ومغذيات أجسامهم.

وحدد الأطباء مستوى الدهون الثلاثية والأنسولين والميلاتونين والجلوكوز التي تلعب دورًا كبيرًا بعملية التمثيل الغذائي.

وخلصت الدراسة إلى أن تغيير ظروف الإضاءة الطبيعية بمنزلك وتنفيذ دورة الضوء الطبيعي والظلام يحسن عملية التمثيل الغذائي لديك.

Advertisement

كما كشفت دراسة بريطانية حديثة عن النظام الغذائي الأمثل الذي يمكن أن يمنع الأعراض المتوسطة إلى الشديدة لـ (كوفيد-19) حتى تتمكن من إنقاص الوزن بأمان.

حيث طبقت الدراسة التي نُشرت في المجلة الطبية البريطانية، على العاملين في مجال الرعاية الصحية.

في 6 دول معرضين بشدة لفيروس كورونا الجديد، وهي: فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

حيث طُلب من المشاركين إكمال استبيان عبر الإنترنت يغطي التركيبة السكانية والتغذية وتأثيرات COVID-19 عليهم بين 17 و 25 يوليو.

من المسح، شملت الدراسة “المشاركين الذين أفادوا بإتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين.

مقارنة بالمشاركين الذين أبلغوا عن اتباع نظام غذائي نباتي، كانوا أكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19 المعتدل إلى الشديد.

ووجدت الدراسة أيضًا أن من يتبع نظام غذائي نباتي لديه فرصة أقل بنسبة 73٪ في المعاناة من COVID-19 المعتدل إلى الشديد.

بالمقارنة مع أولئك الذين لا يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا.

لم تتفاجأ أخصائية التغذية النباتية شارون بالمر بنتائج الدراسة البريطانية.

فمن المعروف أن بعض العناصر الغذائية، بما في ذلك الفيتامينات A و C و E.

كذلك المواد الكيميائية النباتية والألياف، قد تكون مهمة لدعم صحة المناعة.

هذه الأطعمة غنية بالأطعمة النباتية الكاملة مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون فيتامين (د) وأحماض أوميغا 3 الدهنية وقائية وغنية بالنظم الغذائية النباتية.

كما تحذر بالمر من أن الأنظمة الغذائية الغربية الغنية باللحوم الحمراء واللحوم المصنعة والحبوب المكررة تسبب الالتهابات ولها آثار سلبية أخرى.

المؤلف الأول للدراسة هيونجو كيم، وهو طبيب وعالم مساعد في جامعة جونز هوبكنز.

وجد هو وزملاؤه أن تناول مكملات غذائية معينة، مثل فيتامينات A و C و E، يقلل من خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي.

مثل نزلات البرد، فإنه يقلل من مدة هذه الأمراض.

كما اقترحت الدراسة الحصول على لقاح لفيروس كورونا بالإضافة إلى تناول نظام غذائي غني بالأطعمة الداعمة للمناعة.

وشددوا على أن هذه هي أفضل طريقة لتجنب الإصابة بأعراض “دلتا” المتحول لفيروس كورونا المستجد شديد العدوى.

 

قد يعجبك ايضا