قطر للسياحة تطلق حملة لإبراز الدوحة كمركز للتعليم عال المستوى

الدوحة – توليب نيوز| دشنت قطر للسياحة حملة تعليمية تستهدف الطلبة وأولياء الأمور من كافة أنحاء المنطقة العربية، للترويج لها كمركز للتعليم عالمي المستوى، بالتعاون مع مؤسسات شريكة.

Advertisement

وتبرز الحملة – وفق المؤسسة- مزايا تجعل من قطر خيارًا مثاليًا لهم لمتابعة دراستهم، وإظهار الفرص التعليمية المرموقة والمعتمدة التي تقدمها الجامعات فيها.

وأجرت قناة “سي إن إن” الأمريكية خلال زيارة لها إلى قطر مقابلات مصورة مع طلبة الجامعات بمدة بين 30 إلى 60 ثانية.

وستبث المقابلات عبر شاشتها مع إعلانات رقمية للترويج للوجهة بما يضمن الوصول لأكبر عدد ممكن من الجمهور في المنطقة.

وقال بيرثهولد ترينكل، الرئيس التنفيذي للعمليات في قطر للسياحة: “لطالما أدركت قطر بأهمية التعليم”.

وأكمل: “وقد استثمرت بقوة في بناء نظام تعليمي متطور ومتنوع بمعايير عالمية”.

وأضاف: “من خلال الحملة سنسرد الأسباب التي تجعل من قطر خياراً مثالياً للدراسة الجامعية”.

Advertisement

وتابع ترينكل: “إذ إنها توفر لقاصديها من الطلاب خيارات جامعية عدة”.

وختم: “ما يميز قطر أنها تقدم التعليم المرموق، وثقافة غنية، وبيئة آمنة، ومرافق عالمية المستوى، واستقرار اجتماعي، وفرص عمل ممتازة”.

 

وتوجت المنظمة العربية للسياحة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بقلادة السياحة العربية من الطبقة الممتازة.

وأوضحت وكالة الأنباء القطرية “قنا” أن التويج أثناء استقبال أمير قطر لرئيس المنظمة ووفده المرافق بالديوان الأميري في الدوحة.

وقالت إنه تقديرًا لجهود أمير قطر بتعزيز وتنمية العمل العربي المشترك وخاصة السياحة ودورها البارز فيه”.

ويتوقع -وفق مؤشرات دولية- زيارة قطر أكثر من 3 ملايين سائح وزائر، مع زيادة عدد السياح منذ 2022 إلى 657 ألف زائر.

ويرجح تصاعد عدد زوار قطر لنهاية أكتوبر المقبل مع بداية الموسم الشتوي والسياحة البحرية.

وسيرفع من ذلك وصول مشجعي المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم إلى مليون ونصف المليون سائح.

ونشرت مجلة فوربس الشرق الأوسط قائمتها الأولى لأقوى 50 قيادياً للسياحة والسفر في المنطقة بينهم 3 قطريين.

وتضمنت قائمة أقوى 50 قياديا ضمن من رواد السفر والسياحة فيصل بن قاسم آل ثاني.

ورجل الأعمال حسين إبراهيم الفردان وأكبر الباكر بالمراكز الخمسة الأولى.

وحلّ الباكر وهو الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية في قطر بالمرتبة الثانية ضمن قائمة الـ50، عن فئة قطاع الطيران.

وجاء الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني بالمرتبة الخامسة عن الفنادق والضيافة، و حسين إبراهيم الفردان في المركز الـ28 عن قطاع الفنادق والضيافة.

ويشغل الباكر منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية منذ عام 1997.

وتجاوزت أصول المجموعة 38.9 مليار دولار، وبلغت إيراداتها 8.1 مليار دولار خلال السنة المالية 2021، المنتهية في مارس 2021.

ولدى المجموعة 36,707 موظفين، وتشغّل أسطولاً يضم 234 طائرة.

وبعام 2022، أعلنت عن صفقة مع شركة (Boeing) بقيمة 27 مليار دولار لشراء طائرات (8-777) و (10-737) .

ولدى الباكر رخصة طيار خاصة، ويشغل منصب رئيس مجلس إدارة قطر للسياحة. وعين رئيساً لمجلس المحافظين لتحالف (Oneworld) العالمي بمايو 2021.

وأسس فيصل آل ثاني شركة الريان للاستثمار السياحي عام 2003، كشركة تابعة مملوكة بالكامل لمجموعة الفيصل القابضة لإدارة أعمالها في قطاع الضيافة.

وأشارت فوربس إلى أن الشركة تملك 29 فندقاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

وذكرت أنها تشمل فندق سانت ريجيس في واشنطن، وفندق (W Hotel) في ميامي ولندن. وبلغت صافي ثروته 1.9 مليار دولار بـ24 فبراير 2022.

وأسس حسين الفردان مجموعة الفردان في عام 1954، وتوسعت لتضم الفردان للضيافة في عام 2006.

كما تشمل فنادقها: مرسى ملاذ كمبينسكي، ولؤلؤة قطر، وكمبينسكي ريزيدنسز آند سويتس الدوحة، وسانت ريجيس الدوحة، وسانت ريجيس الموج مسقط.

ودشن البنك التجاري القطري، حيث يشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة، وهو النائب الأول لرئيس رابطة رجال الأعمال القطريين.

وضمت قائمة “أقوى قادة السياحة والسفر في الشرق الأوسط” 50 قيادياً من رواد السفر والسياحة في المنطقة.

وذكرت أن بينهم 24 منهم مقيم بالإمارات، و11 بالسعودية، و4 في مصر.

وهيمن قطاع الفنادق والضيافة على القائمة، من خلال 26 قائد أعمال، يليه قطاع الطيران بـ17 قياديًا، ثم قطاع السياحة بـ7 قادة.

 

 

قد يعجبك ايضا