مقتطفات من طفولة الفنانة فاتن حمامة في ذكرى وفاتها

في مثل هذا اليوم الموافق السابع عشر من شهر يناير رحلت عن الدنيا فنانة جميلة نحبها جميعا، وهي فاتن حمامة بعد أن أبهرتنا بأعمالها الفنية الرائعة، والتي لا تزال خالدة في الأذهان وتتناقلها الأجيال عامًا وراء عام.

Advertisement

توفت فاتن بعد معاناة من المرض في سن الثالثة والثمانين من عمرها، وقد أفنت ما يزيد عن نصفه في التمثيل ولم تكتفي بذلك فقط بل أنتجت بعض الأعمال السينمائية الرائعة التي تُعرض حاليًا على القنوات وربما كان هذا سببا لإطلاق محبيها لقب “سيدة الشاشة العربية”.

في الحقيقة أن طفولة الفنانة فاتن حمامة مليئة بالفن الذي بدأته في وقت مبكر، وحياتها كانت مختلفة تمامًا عن فتيات جيلها حيث ذهبت مع أبيها إلى المسرح لأول مره في عمرها عندما كانت في سن السادسة.

فاتن حمامة
فاتن حمامة

وهناك شعرت بالاندهاش من أول فيلم رأته وقررت أن تتخذ خطوة سريعة نحو التمثيل وشجعها والدها على ذلك.

فاتن حمامة وبداية التمثيل

يمكن أن نقول أن رؤيتها تحققت فمنذ أن شاهدت الفيلم الأول في المسرح وجاء مشهد تصفيق الجمهور لبطلة الفيلم تخيلت الجمهور يصفق لها.

وبعد ذلك حالفها الحظ لتشق طريقها وتصنع مشوارها الفني بعد مرور عام واحد فقط على ذهابها الأول إلى المسرح حيث قامت بالتمثيل في فيلم يوم سعيد، وفي الحقيقة لم يكن الفيلم فقط والموهبة سببًا في وصولها للشهرة، ولكن وهبها الله أيضًا الجمال والذي كان دافعا لشهرتها

Advertisement

حيث نالت في هذا السن الصغير على لقب أجمل طفلة في مصر، وهذا ما جعل مخرج الفيلم يسرع باختيارها للتمثيل بعد أن رأى صورتها مع والدها.

وعلى الفور قرر عقد الاتفاق بالعمل وبعدها توالت عليها الأدوار الفنية ففي عمر الحادية عشر قام المخرج باختيارها لأداء دور في فيلم رصاصة في القلب.

فاتن حمامة
فاتن حمامة

وفي سن الثالثة عشر قامت بالتمثيل في فيلم دنيا وأكملت الموهبة بالدراسة والتعمق في إحدى معاهد التمثيل العليا، وكانت غالبية الأدوار التي قامت بالتمثيل فيها في سن صغير يغلب عليها البراءة، وكافة الأدوار مناسبة للغاية مع ملامحها الهادئة الجميلة والتي احتفظت بها حتى مع تقدمها في العمر.

6 سنوات على رحيلها حتى الآن وستظل فاتن حمامة في قلوب محبيها إلى الأبد.

قد يعجبك ايضا