تعرفي على معوقات الحمل ل النساء في العشرينات والثلاثينات والأربعينات من العمر

الحمل تجربة تختارها المرأة، وهي ليست إلزامية، ولكن بسبب المخاطر المرتبطة بالحمل المتأخر، قد تشعر بعض النساء بالحاجة إلى الحمل في وقت مبكر.

Advertisement

لكن الحمل في العشرينيات أو الثلاثينيات أو الأربعينيات من العمر له نصيب متساو من المخاطر والفوائد، حيث أن لكل مرحلة مزاياها.

الحمل في العشرينات من عمرك

إن الحمل في العشرينات من العمر ليس فقط أكثر الأوقات أمانًا ولكن أيضًا عندما تكونين أكثر خصوبة، وهذا يضمن أيضًا حصولك على حمل آمن.

 لكن هناك العديد من النساء في العشرينيات من العمر مصابات بالعقم.

على الرغم من أن جودة البويضات ليست مصدر قلق، إلا أن هناك مشكلة في احتياطي المبيض من العدد المطلوب من البويضات لتحقيق الحمل.

يمكن أن تؤثر العوامل الأخرى، مثل عادات نمط الحياة غير الصحية مثل التدخين، على الخصوبة لدى الشابات.

أيضًا، يمكن أن يؤدي الحفاظ على وزن صحي إلى جانب النشاط البدني المنتظم إلى تحسين الخصوبة لدى الشابات.

Advertisement

من الناحية الاجتماعية، يمكن أن يكون لكونك أماً في هذه السن المبكرة عيوب أيضًا.

ولكن إذا كنت مستقرًا في حياتك ولديك مستقبل آمن، فيمكنك بالتأكيد التخطيط لعائلة.

ولكن نظرًا لأن تربية الأطفال يمكن أن تكون صعبة، عليك التفكير في أشياء أخرى أيضًا.

الحمل في الثلاثينيات من عمرك

في الثلاثينيات من العمر، قد تكون أكثر نضجًا لرعاية الأطفال وقد يكون لديك الكثير من المعرفة لتربيتهم، ولكن قد تحتاج إلى بذل المزيد من الجهد البدني.

مع تقدمك في العمر، يكون مخزون البويضات جيدًا جدًا، لذلك حتى إذا كان لديك تاريخ صحي كبير ولم تكن لديك أي حالات طبية، فهناك فرصة جيدة لأنك ستواجه صعوبة في الحمل.

الحمل في الأربعينيات من عمرك

مع انخفاض جودة وكمية بويضاتك، قد تتأثر الخصوبة خلال هذا الوقت، مما يؤدي إلى إبطاء عملية الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، يزداد خطر الإصابة بحالات طبية خطيرة مثل سكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم.

وأيضا تشوهات الكروموسومات مع تقدم العمر، حيث تنخفض جودة وكمية البويضات.

إن الحمل في الأربعينيات من العمر أمر صعب وخطير، لكنه ليس مستحيلاً.

من المهم أن تعيش بأسلوب حياة صحي وأن تشارك في الأنشطة البدنية المنتظمة.

لا تساوم على ساعات نومك وحافظ على مستويات التوتر لديك تحت السيطرة.

قد يعجبك ايضا